أبدا.. العدالة والتنمية لم يخسر بخنيفرة

أبدا.. العدالة والتنمية لم يخسر بخنيفرة
الجمعة, 5. يناير 2018 - 11:36
عبد الرزاق العسلاني
قراءة : (1831)

تمكّن حزب العدالة والتنمية، خلال الانتخابات الجزئية التي عرفها إقليم خنيفرة، أمس الخميس، من تحقيق أرقام كبيرة ودالّة، بعدما استطاع مرشحه حفيظ بادو الحصول على 16347 صوتا، مقابل 18559 التي مكنت مرشح الحركة الشعبية من الظفر بالمقعد.

وبحصوله على 16347 صوتا، يكون حزب العدالة والتنمية، قد تجاوز ما حصل عليه في جميع الانتخابات الجزئية البرلمانية، بل وتجاوز حتى ما حصل عليه مرشح الحزب بنفس الدائرة خنيفرة برسم اقتراع 7 أكتوبر حين اكتفى بـ 13484، كما استطاع الحزب أمس الخميس تحقيق أرقام معبّرة على مستوى الجماعتين اللتين يسيرهما بالإقليم، حيث رفع عدد أصواته من 28 صوتا التي حصل عليها بجماعة لقباب برسم اقتراع 7 أكتوبر 2016 إلى 777 صوتا أمس الخميس، ونفس الشيء بالنسبة لجماعة واومانة التي تمكّن من تحقيق 1030 صوتا بها أمس الخميس، بعد أن اكتفى في 7 أكتوبر 2016 بحوالي 200 صوت.

وفي قراءته لهذه الأرقام، قال التجاني حرشي، مدير الحملة الانتخابية بخنيفرة، نائب رئيس جماعة خنيفرة، إنها مؤشرات إيجابية بعد أن تمكّن الحزب من اختراق مواقع ظلت دائما شبه محفظة من طرف بعض الأحزاب السياسية، مشيرا إلى أن أي انتخابات أخرى مستقبلا على المستوى الإقليمي لن تكون سوى لصالح حزب العدالة والتنمية، بدليل أنه تمكّن بالأمس من هزم تحالف جميع الأحزاب التي أحجمت عن التقدم بمرشحين لدعم مرشح الحركة الشعبية بشكل غير مباشر.

وحول أسباب ارتفاع أصوات العدالة والتنمية، على غير العادة في الانتخابات الجزئية، فقد أرجع حرشي الأمر إلى عاملين أساسيين، أولا تسويق مخرجات المؤتمر الوطني الأخير للحزب، المرتبطة أساسا بالديمقراطية الداخلية، وذلك لدى الفئة المثقفة بالمنطقة، والتي على قلتها تبقى ذات تأثير مهم، ثم ثانيا الأداء الجيد لمستشاري الحزب بالإقليم، وخاصة رئيسا الجماعتين اللتين يسيرهما وهما لقباب وواومانة.

ولإبراز أهمّية الأصوات التي حققها "المصباح" أمس الخميس، كشف حرشي، على مستوى عاصمة الإقليم مدينة خنيفرة، والتي يساهم فيها الحزب في التسيير بأربعة مستشارين، عن أرقام كبيرة جدا، حيث تمكن الحزب من الحصول على المرتبة الأولى بمدينة خنيفرة بحوالي 2400 صوت، مع اكتفاء مرشح الحركة الشعبية الذي فاز بالمقعد، والذي يترأس جماعة خنيفرة في ذات الوقت، بحوالي 1900 صوت. 

التعليقات

16000 صوت لم تاتي من واومنة و القباب !بل من الكتلة الناخبة اللي تثق في السيد بادو ! حيث بلغ عدد الناخبين في اجلموس 7000 لوحدها ! لنكن واقعيين و نضع الاصبع على مكامن الخلل !

الصفحات

أضف تعليقك