تجنبا للنصب والاحتيال..احتياطات أساسية قبل شراء سيارة مستعملة

تجنبا للنصب والاحتيال..احتياطات أساسية قبل شراء سيارة مستعملة
السبت, 14. أبريل 2018 - 17:28
عبد المجيد أسحنون
قراءة : (4533)

شريحة مهمة من المغاربة تفضل شراء السيارات المستعملة بدل الجديدة، لكن عددا منهم يُصدم بعد الشراء، حيث يكتشف أنه ضحية نصب واحتيال، لذلك أصبح من اللازم اتخاذ عدد من التدابير والاحتياطات قبل شراء أي سيارة مستعملة.

النظام المعلوماتي

من ضمن أهم التدابير التي يجب اتخاذها قبل القيام بعملية شراء أي سيارة مستعملة، الإطلاع على النظام المعلوماتي الذي أعدته وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، الذي سبق أن أعلنت عنه كتابة الدولة المكلفة بالنقل، حيث يمَكن هذا النظام الأشخاص الراغبين في اقتناء مركبات مستعملة ومسجلة بالسلسلة العادية بالمغرب، الاطلاع على وضعية التعرضات المسجلة عليها.

كما سيمكن هذا النظام الذي يتم الولوج له عن طريق موقع وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، الأشخاص المعنيين من تفادي اقتناء مركبات موضوع تعرض على تحويل ملكيتها، والصادر عن السلطات القضائية أو الإدارية أو المصالح المختصة المخول لها القيام بهذا التعرض، لدى مراكز تسجيل السيارات التابعة لكتابة الدولة المكلفة بالنقل.

بوعزة الخراطي رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، وصف المبادرة المذكورة التي قامت بها الوزارة، بــ"الجيدة"، وطالبها في نفس الوقت بتنظيم القطاع، وذلك من أجل حماية المستهلك من النصب والاحتيال، واستفادة الدولة من المبالغ المالية الهامة، التي يتم تدويرها في أسواق بيع السيارات المستعملة.

المتاجر المعروفة

وإلى حين تنظيم قطاع السيارات المستعملة، دعا الخراطي، في تصريح لــpjd.ma، الراغبين في شراء السيارات المستعملة، إلى ضرورة شرائها من المتاجر المعروفة، حتى "إن وجدوا فيها خللا ما، أو اكتشفوا عيبا لم يتم إخبارهم به أثناء بيعهم السيارة يمكنهم أن يعودوا إليها، أما حين يتم شراء سيارة مستعملة من شخص غير معروف، لا يمكن إيجاده بعدما تظهر عيوب السيارة، خصوصا أن السيارة يبيعها "السماسرية" بدل صاحبها في بعض الأحيان".

توقيع عقد

الخطوة الثانية التي يجب القيام بها قبل شراء سيارة، يقول الخراطي، هي توقيع عقد مع البائع، حتى يتحمل كل منهما مسؤوليته، "والبائع عندما توقع معه العقد يخاف أن يبيع شي حاجة لي ماشي حتى لهيه".

ميكانيكي ثقة

أما الخطوة الثالثة، التي ينصح الخراطي الراغب في شراء سيارة مستعملة القيام بها، هي مرافقة ميكانيكي يثق فيه المستهلك، وله معرفة جيدة بالسيارات لمراقبة السيارة قبل شرائها، محذرا من مرافقة أي ميكانيكي كيف ما كان، لأن البائع قد يغريه بالمال ويتستر على عيوب السيارة.

وأعرب الخراطي، عن أمله في أن تواصل وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، تقنين هذا القطاع غير المهيكل، لأن المواطن يتعرض لعدة عمليات نصب واحتيال، نظرا لغياب قوانين تحمي المستهلك في هذا القطاع، كأن تمنح التراخيص للمتاجر المعتمدة، وأن تفرض توقيع عقود نموذجية بين البائع والمستهلك، مردفا أن تغيير "كونطرا ديال كارت كريز" أمر غير كاف.

التعليقات

أضف تعليقك