كيف يمكن الحد من تنامي الجريمة؟

كيف يمكن الحد من تنامي الجريمة؟
الأربعاء, 13. سبتمبر 2017 - 18:00
محمد الطالبي
قراءة : (214)

قال علي الشعباني، أستاذ التعليم العالي المتخصص في علم الاجتماع، إن المقاربة الأمنية التي تنهجها الدولة للحد من تنامي ظاهرة الإجرام "غير كافية، بل الأساس هو تداخل ما هو أمني، مع ما هو تربوي قيمي وأخلاقي، وتعاون مؤسسات التنشئة الاجتماعية في إطار تشاركي لإيجاد صيغ ناجعة للحد من هذه الآفة".

وأضاف الشعباني، في تصريح لـ pjd.ma، أن العامل الاجتماعي ليس هو العامل الوحيد في عمليات الإجرام، مبينا أن الفقر ليس هو السبب المباشر للجريمة، لكن هناك عوامل أخرى، يمكن أن نضع على رأسها، ضعف القيم والردع الأخلاقي والديني، إذ حين تغيب الحصانة الدينية، يندثر الحجاب بين المجرم والجريمة.

وشدد المتحدث ذاته، أن المفارقات الموجودة بين المدن الكبرى والضواحي تساهم في ظهور أحاسيس نفسية بالحقد والكراهية والرغبة الجامحة في الانتقام، حيث تساهم في الإحساس بالحرمان والنقص، تجعل المجرم يحس أن بينه وبين غيره فوارق معينة مما يجعله يقدم على أفعال إجرامية بحثا منه – حسب ما يظن – عن الرقي الاجتماعي.

إلى ذلك، أشار الشعباني، إلى أن السجون المكتظة، صارت مصدرا لتعلم هؤلاء لتقنيات جديدة أكثر احترافية في الإجرام، مما يبين، حسب المتحدث ذاته، أنه "لا المقاربة الأمنية ولا السجون ولا العقاب، كافية لحل المشكل، بل المقاربة التربوية والاجتماعية والاقتصادية والمساواة في توزيع الثروات هي الحل المعقول والمنطقي".

وبخصوص دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في المساهمة في النقص من حدة هذه الظاهرة، اعتبر الشعباني، أن دورها "هام جدا، فالإعلام والمسجد والأسرة والعائلة والمدرسة وغيرها من المؤسسات، تلعب دورا أساسيا في التوعية والتنشئة والتأطير التربوي والثقافي، ويكفي التنسيق والتعاون بينها لتقوم بهذا الدور".

التعليقات

أضف تعليقك