مسارات مقلقة يدخلها ملف بوعشرين

قراءة : (1570)
مسارات مقلقة يدخلها ملف بوعشرين
الجمعة, 8. يونيو 2018 - 11:37

قال عبد الصمد الإدريسي عضو هيئة الدفاع في ملف الصحفي توفيق بوعشرين، إن ما تعرفه محاكمة بوعشرين هي أمور مقلقة، موضحا، أن الدفاع يحمل رسالة مقدسة، ولن يَقبل أن يكون كومبارسَ تأثيثٍ للمشهد.

وأوضح الإدريسي في تدوينة نشرها على جداره الفيسبوكي، أنّ هذه المحاكمة تمنع الأعراف والتقاليد التي تقوم عليها مهمة المحاماة من الاستمرار، موضحا أنه غير مطمئن على مسار المحاكمة، التي قال إنها لم تبدأ قانونية فقط، وهي الآن ليست كذلك.

ومن الاختلالات التي شابت محاكمة بوعشرين، وفق محاميه، أن الدفاع قال بوجود تجاوزات واختلالات في القضية، ولذلك قدّم دفوعات وطلبات وملتمسات، لتصحيح خروقات المسطرة، لكن، يوضح المتحدث، رُفضت دفوعاتنا وملتمساتنا وطلباتنا، تقريبا جميعها.

ومن الأمور التي وقعت أيضا، وفق عبد الصمد، أنه تم الاحتكام للشارع والرأي العام، من خلال البلاغات وتعميم المحاضر والتشهير بالمتهم في وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية.

الإدريسي تحدث أيضا عن ما تعرضت له عفاف برناني، والتي حوكمت بستة أشهر نافذة بالرغم من كونها شاهدة نفي، وتابع، اعتقلت آمال هواري مباشرة بعدما فندت الرواية الرسمية والتزمت الصمت، وهي الآن رهن الحراسة النظرية، وقالوا هي شاهدة رغم أنها في أوراق الملف لدى المحكمة مطالبة بالحق المدني.

واسترسل عضو هيئة الدفاع قائلا: جيء بحنان بكور بعد ليلة مؤلمة في المستعجلات ثم الإنعاش، كل ذلك بعد قطع الماء والكهرباء على بيتها وفتح بابه دون إذنها، وجاءت رافعة رأسها، وقالت ما يرضي ضميرها، ولا يروق من كان لهم الأمل في حضورها".

هذا وقررت هيأة دفاع بوعشرين، مؤسِس صحيفة "أخبار اليوم"، وموقع "اليوم 24"، اليوم الجمعة، الانسحاب، مجتمعة، بعد ما وصفها بعض أعضاء الهيئة بـ "الخروقات التي شهدتها المحاكمة منذ انطلاقها".

التعليقات

أضف تعليقك