عبد العلي حامي الدين: إلى شباب الفايسبوك المعتقلين

عبد العلي حامي الدين
قراءة : (69)
الخميس, يوليو 20, 2017 - 17:30
عبد العلي حامي الدين: إلى شباب الفايسبوك المعتقلين

قرأت بتأثر كبير رسالة الشكر التي بعث بها الشاب يوسف الرطمي إلى كل من سانده في محنته من سياسيين وحقوقيين ونشطاء فايسبوكيين، وإلى أصدقائه وأسرته الصغيرة..
يوسف الرطمي اعتقل منذ أزيد من ثمانية أشهر، وهو يقضي عقوبة نافذة بالسجن لمدة سنة كاملة بالسجن المدني بسلا، في انتظار قرار المحكمة الاستئنافية، إلى جانب إخوانه محمد حربالة، عبدالإله حمدوشي، نجيب ساف، محمد بنجدي، ياسر الخطاط، أحمد شطيبات ومعاذ العمري، وذلك على خلفية تدوينات لهم على صفحات الفايسبوك تعليقا على عملية اغتيال السفير الروسي بأنقرة!
والحقيقة أن شباب الفايسبوك يُعاقبون بسبب نشاطهم اللافت بمواقع التواصل الاجتماعي، حينما انخرطوا بحيوية ونشاط في الدفاع عن حزب العدالة والتنمية، وعن مواقفه قبل الانتخابات التشريعية الأخيرة، في سياق تقاطب سياسي وحزبي حاد لم تكن السلطة محايدة فيه، وأسسوا مجموعة من الصفحات على الفايسبوك، نجحت في ظرف وجيز في استقطاب عشرات الآلاف من المتابعين، وكان لهم دور حاسم في الوصول إلى شرائح واسعة من رواد الفضاء الأزرق من الذين أحبطوا بأصواتهم مؤامرة التلاعب بأصوات المواطنين والمواطنات يوم السابع من أكتوبر.
عندما قمت بزيارتهم في السجن قبل بضعة أسابيع، بمعية الأخت لطيفة البوحسيني والأخ خالد البوقرعي، تعرفت على هؤلاء الشباب لأول مرة، وجدتهم شبابا يتقد بالحيوية والأمل والثقة في المستقبل، مؤمنين بأنهم اعتقلوا بسباب نضالهم ومواقفهم، وكم كان الألم يعتصر فؤادهم وهم يعبرون عن رفضهم للمتابعة في إطار قانون مكافحة الإرهاب..
لقد سجلت الجمعيات الحقوقية الكثير من التجاوزات في هذا الملف، خصوصا عندما قامت النيابة العامة وقضاء التحقيق بتكييف المتابعة في إطار القانون المتعلق بمكافحة الإرهاب، وخصوصا المادة 2-218 منه، الأمر الذي يعتبر مخالفة صريحة لقاعدة “القانون الأصلح للمتهم”، بحيث إن القانون الواجب التطبيق في قضايا الإشادة بالإرهاب هو القانون رقم 13-88 المتعلق بالصحافة والنشر، والحقيقة أن النيابة العامة وقضاء التحقيق قاما بتبني التكييف الذي قامت به وزارة الداخلية من أجل متابعة “شباب الفايسبوك” وإيداعهم السجن…
وبغض النظر عن مآل هذه القضية، فإن رسالتي إلى هؤلاء المعتقلين بسبب آرائهم أن يتسلحوا بالأمل، ستمر الأيام والشهور، وستعانقون الحرية وتغادرون أسوار السجن.. وسيبقى سجانوكم يعانون من أزمة الضمير..
كونوا متأكدين بأن السجن من أجل قضية رأي هو تاج على رؤوسكم، وعلى رؤوسنا جميعا..
السجن مدرسة لتكوين الرجال، وستخرجون منه بعزيمة جديدة، مسلحين بسلاح الفكر والإيمان بالقضية الأساس..
قضية الإصلاح في هذا البلد..
أعرف بأن بعضكم ترك وراءه عائلات بدون معيل، وأطفال يشتاقون إلى لمسة أبيهم، وزوجات إحداهن وضعت حملها في غياب دعم الزوج وحضوره، وعانت ألم المخاض والولادة، وآخر ترك والدته المسنة هو معيلها الوحيد..
كل هذه المعاناة ستصبح جزءا يُحكى من التاريخ، وستبقى مجرد تفاصيل صغيرة في حياتكم، فأنتم تعرفون أن الكثيرين قضوا جزءا من زهرة شبابهم في السجون، وخرجوا منه أكثر قوة وصلابة وبنوا مستقبلهم بشكل أفضل بكثير..
المهم هو أن الكثيرين يحبونكم ويقدرونكم وهذا هو الأهم..
تحياتي الخالصة لكم، مع كامل الاعتذار عن كل تقصير..

التعليقات

أضف تعليقك