كلمة الموقع

"بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها

 ''عزاؤنا واحد في السي بها''، كلمات قطعت الشك باليقين، قالها لي الأخ العزيز سليمان العمراني في مساء أحد حزين، وبين الذهول من وقع الفاجعة ومعرفة تفاصيل ما وقع، كان ثابت واحد ووحيد هو أن سي بها قد ودعنا وخلفنا وراءه.
بها ذلك المواطن من نوع خاص كما نعاه الأستاذ بنكيران لجلالة الملك، أجمع كل من تعامل معه مخالطة أو مصاحبة أو مجالسة أو حتى سماعا، أنه كان شخصية استثنائية فقد كان فريدا ومتفردا اجتمعت فيه خصال ما أظن أنها اجتمعت في غيره من إخواننا، وسمت فيه مقامات قلما سمت في غيره، ورسخت لديه أخلاق صارت طبعا له من غير تكلف وسلوكا من غير تصنع.

الخميس, 18. ديسمبر 2014 - 15:28
بقلم : محمد أمحجور

سنة الابتلاء

خلق الله عز وجل الإنسان لعبادته وأنعم عليه بالتكريم والتفضيل وعهد إليه بالأمانة والتكليف ومتعه بالإرادة والحرية وحمله المسؤولية والاستخلاف وعرضه للابتلاء والاختبار {إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا} (الإنسان)، بل جعل الابتلاء في إحسان العمل حكمة في الخلق {تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير، الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور} (الملك2-1). ومن أجل ذلك نبهنا ربنا عز وجل إلى زينة الأرض ودورها في حياتنا {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوكم أيكم أحسن عملا} (الكهف7(.

الأربعاء, 17. ديسمبر 2014 - 10:59
بقلم : بقلم: الفقيد عبد الله بها

وفاة بها: الولادة الجديدة لابن كيران

منذ ان أخذ الله الاستاذ عبد الله بها الى جواره استعصت علي كتابة مقال او كلمات حوله، باستثناء كلمة تعزية لبن كيران كتبتها على عجل وانا في المطار بباريس مساء يوم الاثنين حين اضطررت لتقليص إقامتي في مهمة برلمانية  بأربع وعشرين ساعة والعودة  على عجل للحضور الى مراسيم دفن الفقيد، كنت قد نشرتها على صفحاتي في وسائط التواصل الاجتماعي وأعادت نشرها بعد المواقع والجرائد، وباستثناء تصريحات صحفية سريعة لم أر أنها وفت للرجل حقه.

الثلاثاء, 16. ديسمبر 2014 - 13:43
بقلم : محمد يتيم

بها من يكون؟

لقد فجرت وفاة الراحل سي عبد الله بها المفجعة، شلالا متدفقا من المشاعر ساوت بين كل فئات الشعب المغربي دون تمييز بين المواقع، أو القرب أو البعد من الراحل إنسانيا أو حتى فكريا، وكشفت اللحظة عن مخزون الخير الذي ينطوي عليه هذا الشعب المغربي المتميز في كل شيء، المتميز في حبه ووفائه لرجالات هذا البلد الأفذاذ، والتقدير غير المشروط لا بالمواقع ولا بالمواقف للذين وهبوا أنفسهم وحيواتهم لهذا الوطن، لقد كانت لحظة الوفاة تلك وما تلاها من مراسيم الجنازة استفتاء شعبيا كشف عن عمق " تمغربيت" التي تسكن روح هذا الشعب فأذابت كل المتاريس الوهمية التي نصبناها على حين غفلة نحن جميعا فيما بيننا،

الأربعاء, 10. ديسمبر 2014 - 18:15
بقلم : محمد عصام

وفاة عبد الله بها... أوحين يـترجل فارس الحكمة والصمت البليغ عن جواده

ها هو الموت يصر أن يذكرنا أن لكل البدايات نهاية، ولكل إشراق غروب، وأننا مهما بالغنا في حبنا لبعضنا لن نحجزه أن يحل ضيفا علينا بلا ميعاد ولا ترتيب، وأنه القدر المحتوم  الذي لا مفر منه، وأنه الحقيقة المفجعة التي نريد مداراتها بوقع الأيام وصخب الحياة علنا ننساها بين ثنايا الزمن أو لعلها تنسانا الى حين، ولكنه يصر دوما أن يأتينا صارما في الميعاد المكتوب، ناجزا بلا تأخير، فاجعا بلا تردد أو رحمة، فلذلك وصفه الله حينا بالمصيبة إحالة على فجيعة وقعه، وحينا بالحق واليقين إحالة على صارم موعده.

الاثنين, 8. ديسمبر 2014 - 16:33
بقلم : محمد عصام

الأحزاب والصحراء

جميل أن تجتمع أحزاب المعارضة المحترمة على قاعدة المساهمة في تفعيل دورها في الدفع بملف وحدتنا الترابية،  ولسنا ممن يصادر حقها في الاجتماع أو ممن يبخس أي جهد من أي جهة يروم تحريك الملف و انتاج مبادرات تستهدف الدفاع عن المشترك الجماعي لأبناء الوطن في حماية وحدتهم، بل إننا كنا دوما في صف المطالبين بمعارضة قوية تستحق جدارة مكاسب اللحظة السياسية التي دسترت وجودها، وأناطت بها واجبات مقابل حقوق مضمونة، جاء التنصيص عليها دستوريا لإخراجها من منطق المناكفة السياسية والمنازعة، إلى منطق البديهيات المعلومة من الدستور بالضرورة، ولكن مقابل واجبات تليق بفروض الوقت وبرونق اللحظة السياسية،

الجمعة, 5. ديسمبر 2014 - 10:34
بقلم : محمد عصام

حكومة الزيادات

ليس أضر على السياسة من تضخم "البولميك"، وانزياح النقاش الحقيقي نحو الاختزال والابتذال، وحين يدخل الإعلام على الخط يزداد وقع الأزمة، وتلتبس الرؤية أكثر وتتعقد معها عملية إنتاج المقاربات الموضوعية التي لا تترفع عن الوقائع ولا تُزَوِّرها ولا تغتال الحقائق بدافع تهريب النقاش العمومي وخلق الانزياحات  المخدومة نحو إفراغ اللحظة السياسية من معناها، والضرب تحت الحزام بأجبن الأسلحة وأصدئها، وحينها يكون الإعلام حصان طروادة في معركة غير شريفة، ويتحول إلى كومبارس يجيد دور التمويه والتشويه المدفوع الأجر طبعا، مما يحول الزيف إلى حقائق، والسراب إلى وقائع، وترتفع الأوهام إلى درجة المسلمات

الخميس, 4. ديسمبر 2014 - 9:59
بقلم : الموقع

نداء الجنوب

قد لا يتصور البعض منا حجم الدمار والخراب الذي  سببته السيول الجارفة، التي أتت  على كل شيء  صادفته في مجراها، وهي تخترق أرجاء الجنوب من شرقه إلى غربه، في أعنف جريان للسيول تشهده هذه المناطق، حتى أننا لم نصادف معمرا واحدا يشهد بحدوث مثل هذه الفيضانات على الأقل في المائة سنة الأخيرة، إنها بكل تأكيد حالة غير مسبوقة من "غضب الطبيعة" لم تكن المنطقة مهيأة لها، ولم يكن أحد يتوقع أن تكون هذه الأرجاء الذي يتعايش فيها الانسان مع قلة القطر وندرة الموارد  المائية في أنماط  للعيش موسومة بتدبير الندرة بأعلى درجات النجاعة  وحسن التدبير، إلا أن مشيئة الله قدرت أمرا كان مقدورا، فعاش الجنوب

الثلاثاء, 2. ديسمبر 2014 - 9:59
بقلم : محمد عصام

عفا الله عما سلف

كانت جملة "عفا الله عما سلف" التي قالها رئيس الحكومة ذات حوار مع قناة الجزيرة- وهي على كل حال مرهونة بالسياق الذي قيلت فيه- كافية لكي تتخذ منصة للقصف العشوائي من طرف كل من كان لا يجرؤ على فتح فيه إلا عند طبيب الاسنان، لكي يتهم هذه الحكومة بالارتداد عن محاربة الفساد والتصالح معه، و أن كرسي المسؤولية الذي ليس وثيرا بالضرورة قد أنسى أصحاب شعار " صوتك فرصتك ضد الفساد والاستبداد" هويتهم، وتشابه عليهم البقر حتى أضحوا حلفاء لخصومهم أعداء لأنفسهم من حيث يعلمون أو لا يعلمون .

الجمعة, 28. نوفمبر 2014 - 10:56
بقلم : الموقع

المنتدى العالمي لحقوق الانسان

تحتضن مراكش ابتداء من اليوم فعاليات المنتدى العالمي لحقوق الانسان، وهو موعد دولي ينعقد في نسخته الثانية بالمغرب، بعد أن اسـتضافت البرازيل في شـهر دجنبر من عام 2013 الدورة الأولى منه، بحضور أزيد من 5000 مشـارك ومشـاركة مـن 30 بلـدا. وكان تنظيـمه بعد مرور عشرين سـنة عن انعقـاد مؤتمر فيينا العالمي لحقوق الإنسـان سنة 1993.

الخميس, 27. نوفمبر 2014 - 9:47
بقلم : محمد عصام

الصفحات