المصلي: المغرب يتوفر على خطة واضحة المعالم للتمكين الاقتصادي للنساء

المصلي: المغرب يتوفر على خطة واضحة المعالم للتمكين الاقتصادي للنساء
الثلاثاء, 25. فبراير 2020 - 15:11

أكدت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة جميلة المصلي، أن المغرب يتوفر اليوم على "خطة حكومية للمساواة" واضحة المعالم، ودقيقة التأشير، من أجل التمكين الاقتصادي للنساء.

وأوضحت المصلي، اليوم الثلاثاء 25 فبراير الجاري بالرباط، خلال الاجتماع التشاوري حول مشروع "البرنامج الوطني المندمج للتمكين الاقتصادي للنساء في أفق " 2030 أن هذه الخطة الحكومية، تعتمد على مقاربات حقوقية تشاركية ديمقراطية، وعلى التخطيط المبني على النتائج، وعلى المقاربة المجالية والتنزيل الترابي في البرمجة والتتبع.

 وأضافت أن الخطة، تسعى للتعاطي عن قرب مع احتياجات المواطنات والمواطنين، وإلى الإسهام من خلال أهدافها ومضامينها، في  ترسيخ الالتقائية والتكاملية بين السياسات والبرامج القطاعية، وإلى تقليص التفاوتات الاجتماعية والمجالية، مؤكدة أن التمكين الاقتصادي للنساء هو الأولوية التي تنكب عليها الخطة "إكرام 2" نظرا للمؤشرات المقلقة والتي تعكس تراجعا كبيرا في المشاركة الاقتصادية للنساء.

وسجلت الوزيرة، أن المغــرب بــذل مجهــودات مقــدرة لإدمــاج مقاربــة النــوع الاجتماعــي في مخططــات سياســاته العموميــة، ضمانــاً لتمثيليــة متكافئة وعادلة للمواطنــات والمواطنــين في جميع المجالات، وجعــل المســاواة دعامة في إقــرار وضعيــة متساوية ومنصفــة للنســاء والرجــال عـلـى الســواء.

وأبرزت المسؤولة الحكومية، أنه انطلاقا من تقييم هذه الاستحقاقات والإصلاحات على جميع المستويات الاقتصادية منها، تمكن المغرب من تبوء مرتبة الصدارة  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حسب التقرير الصادر عن مجموعة البنك الدولي حول مؤشر جديد يتعلق بـ"المرأة وأنشطة الأعمال  2020".

إلى ذلك، أكدت المصلي، أن "التمكين الاقتصادي للنساء" شكل التزاما حكوميا وترجمة للمحور الأول من "خطة إكرام" الذي يؤكد على تقوية فرص عمل النساء وتمكينهن اقتصاديا، من خلال وضع إطار للتمكين الاقتصادي للنساء يركز على تعزيز فرص الولوج المتساوي للعمل اللائق مع توفير فرص الارتقاء المهني لها.

وخلصت الوزيرة، إلى أن هذه الخطة، توفر ضمانات لتيسير إقلاع ونجاح المقاولة النسائية ومواكبتها على اعتماد الرقمنة وتملك الوسائل التكنولوجيا الحديثة، فضلا عن الارتقاء بالوضعية الاقتصادية للمرأة بالعالم القروي مع تمكينها من الوسائل والموارد بما فيها حيازة وملكية الأراضي والاستغلاليات. 

 

التعليقات

أضف تعليقك