منظمة نساء "المصباح" تشيد بمقاربة الحكومة الاستباقية للتصدي لجائحة كورونا

منظمة نساء "المصباح" تشيد بمقاربة الحكومة الاستباقية للتصدي لجائحة كورونا
الثلاثاء, 31. مارس 2020 - 17:57

أشاد المكتب التنفيذي لمنظمة نساء العدالة والتنمية، بالمقاربة "الاستباقية" التي انتهجتها الحكومة المغربية تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس في التصدي لجائحة كورونا، مثمناُّ الإجراءات المهمة التي تم الإعلان عنها من طرف الحكومة لدعم الاقتصاد وتلك الخاصة بتقديم مساعدات مالية مباشرة للفئات المتضررة من التوقف عن العمل وكذا للعاملين بالقطاع غير المهيكل.

ونوّه المكتب التنفيذي، في بلاغ صادر عن اجتماعه الشهري العادي المنعقد يوم الأحد 29 مارس 2020، بالحس التضامني والروح الوطنية العالية والتلاحم والتعاون والانضباط، الذي أبان عنه الشعب المغربي بكل أطيافه ومؤسساته الرسمية وفعالياته المدنية والسياسية والنقابية والجمعوية، سواء من خلال المسارعة إلى المساهمة المالية في الصندوق الخاص بمواجهة وباء كورونا، أو إطلاق مبادرات إنسانية متنوعة.

وأشاد المصدر ذاته، بمذكرة حزب العدالة والتنمية، للتفاعل الإيجابي مع جهود الحكومة، ومواصلة التواصل البناء مع المواطنين وتأطيرهم من خلال إعادة تكييف الأنشطة مع الظروف الحالية، دعت "نساء الحزب إلى القيام بدور فعّال في توعية وتحسيس المواطنات والمواطنين بضرورة التقيد بتدابير الحجر الصحي والإسناد الجاد لمختلف المبادرات الحكومية".

وعبّرت منظمة نساء "المصباح"، عن تقديرها لكل السلطات والأجهزة التي تقف بفعالية ويقظة في الخط الأمامي والمباشر لمواجهة وباء كورونا في الميدان، وعلى رأسهم "العاملات" والعاملون في قطاع الصحة من أطباء وممرضين وصيادلة، وكذا السلطات العمومية والأمنية التي تسهر على الالتزام بإجراءات حماية المواطنات والمواطنين، والحفاظ على الأمن والاستقرار، وكل القائمين على عمليات التعقيم والتطهير والنظافة ومراقبة الأسعار.

وتوجه المكتب التنفيذي، بالشكر الجزيل لنساء ورجال التعليم المنخرطين بروح وطنية عالية في عملية التعليم عن بعد عن طريق وسائط التواصل الحديثة برغم كل التحديات التي تفرضها، وذلك حماية للتلاميذ من مختلف التأثيرات السلبية المحتملة للوضعية القائمة على تمدرسهم، وتأكيدا لإيمانهم العميق بنبل رسالتهم وجاهزيتهم لخدمة الوطن والصالح العام.

وفي سياق متصل، أشاد المكتب التنفيذي لمنظمة نساء العدالة والتنمية، بعمليات إيواء الأشخاص الذين هم في وضعية الشارع وحمايتهم من الإصابة بالوباء، بالتعاون والتنسيق الفعال بين مؤسسة التعاون الوطني، والسلطات المحلية والجماعات الترابية والمجتمع المدني العامل في المجال والمحسنين.

وعبّرت المنظمة ذاتها،  عن تثمينها، لإعلان مختلف المنظمات النسائية جاهزيتها للانخراط في ديناميكية حماية المواطنات والمواطنين من الوباء، والمساهمة في نشر الوعي والعمل على إنجاح إجراءات الطوارئ الصحية، منوّهة بالجهود التي تقوم بها الأسر وعلى رأسها الأمهات في الدعم النفسي والتربوي لأبنائهن جراء الظروف الاستثنائية التي فرضتها حالة الطوارئ الصحية.

منظمة نساء العدالة والتنمية، وبعدما أكدت على الاهتمام بالنساء المعيلات للأسر واللواتي يعشن في وضعية صعبة، شددت على ضرورة الإسراع بإخراج السجل الاجتماعي الموحد الذي سيضمن استدامة الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الدولة في السياقات العادية، والتعامل الأمثل والأسرع مع أي حالات أو ظروف استثنائية يمكن أن تمر بها البلد.

إلى ذلك، دعت منظمة نساء "المصباح" الأسر المغربية، إلى مواصلة الجهود في حماية أفرادها من الإصابة بالعدوى عبر الالتزام الصارم بقواعد الحجر الصحي وبمقتضيات الطوارئ الصحية، مطالبة  بإنجاح جهود الدولة والمجتمع في إنقاذ البلاد من الوباء، وحماية المواطنات والمواطنين من الإصابة بالمرض.

التعليقات

أضف تعليقك