العدالة والتنمية يرشح زينب أولحاج لمنصب رئاسة جماعة اليوسفية

العدالة والتنمية يرشح زينب أولحاج لمنصب رئاسة جماعة اليوسفية
الأحد, 28. يونيو 2020 - 12:51

على إثر وفاة رئيس المجلس الجماعي باليوسفية بجهة مراكش أسفي محمد النافع، رشح حزب العدالة والتنمية زينب أولحاج، وكيلة اللائحة النسائية للحزب لمنصب رئاسة المجلس.

وأوضحت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية باليوسفية بجهة مراكش أسفي، في بيان لها توصلpjd.ma بنسخة منه، أنه بعد بدء المشاورات من أجل تشكيل التركيبة الجديدة للمجلس، وانتخاب رئاسته الجديدة، وسيرا على نهجه المؤسساتي المعهود، والذي لا يترك مجالا لفردانية القرار ولا لشخصنة الاختيار، بادرت مؤسسات الحزب تحت إشراف كتابته الإقليمية، وبمشاركة كل من الكتابة المحلية باليوسفية وهيئة المستشارين بالمجلس الجماعي، إلى عقد لقاء تنسيقي تشاوري في الموضوع.

وأفاد البيان، أن هذا الاجتماع خلص إلى "تشكيل لجنة مصغرة للتفاوض يرأسها الكاتب الإقليمي"، مؤكدا "على التزام كل مكونات الحزب باحترام أصوات الساكنة سعيا لخدمتها وعملا على تنمية المدينة من أي موقع كان".

وشدد الاجتماع، على "التقيد بنهج الحزب الإصلاحي والذي يجعل من أولوياته محاربة الفساد ومواجهة المفسدين، حسب ما توفر له من إمكانيات لذلك"، مع العمل على "تقييم المرحلة السابقة واستشراف المرحلة اللاحقة من هذه الولاية، وتصنيف إمكانيات التحالف وترتيبها حسب ما تقتضيه مصلحة المدينة وساكنتها"، و"التأكيد على أن هدف الإصلاح المنشود، لن يتأتى إلا بتظافر جهود كل الغيورين والشرفاء من أبناء وساكنة المدينة".

وبحرص منها على تبني هذه المخرجات، يردف البيان، والتقيد بمضامينها واحترام ترتيب أولوياتها، بادرت اللجنة المصغرة إلى فتح مجال التواصل والتفاوض، "لكن التشتت المؤسساتي لجل الأحزاب المشكلة للمجلس الجماعي وتعاطيها مع الوضع بمنظور ضيق يظهر بجلاء تضارب المصالح الشخصية ونزاع المواقع، ويفوت في كل مرة على المدينة فرص تنميتها والرفع من شأنها، كما يؤكد بالملموس أن أدبيات الانتماء للمؤسسات الحزبية والوفاء للوائح الانتخابية ما يزال بعيد المنال للأسف، وعليه، تقرر تزكية وترشيح زينب أولحاج".

هذا، وأكدت الكتابة المحلية للحزب، حسب البيان، اعتزازها بفريق مستشاري الحزب باليوسفية وبتشبثهم بمبادئ الديمقراطية وقيم النزاهة المواطنة ونكران الذات وإعلاء مصالح الساكنة، معلنة عن تقديرها واحترامها لكل المستشارين الذين رفضوا كل أشكال المساومات وأبانوا عن غيرة حقيقية على مصالح الجماعة.

وشجب البيان، كل الممارسات التي تنبني على استعمال المال بطرق غير مشروعة لاستمالة واستهواء الأصوات في ضرب صارخ لكل أدبيات البناء الديمقراطي، مؤكدا على أن كل عملية تنموية لا تشارك فيها الساكنة من خلال انخراطها في المشهد السياسي وحسن اختيار ممثليها من النزهاء وذوي الكفاءة مآلها الفشل.

وجددت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية باليوسفية، يضيف المصدر ذاته، عزمها الأكيد على مواصلة نضالها، من أي موقع كان، للدفاع عن الحقوق المشروعة للساكنة، واستعدادها للتعاون مع كل الضمائر الحية والمناضلين الشرفاء من ساكنة المدينة من أجل قطع الطريق على كل المتربصين بها وبمواردها ووقف نزيف وإهدار ثرواتها ومقدراتها.

 

 

 
 

التعليقات

أضف تعليقك