"كورونا"..وزارة الصحة تكشف معطيات تفصيلية حول مستجدات الوضعية الوبائية بالمغرب

"كورونا"..وزارة الصحة تكشف معطيات تفصيلية حول مستجدات الوضعية الوبائية بالمغرب
الأربعاء, 12. أغسطس 2020 - 12:29

قدمت وزارة الصحة المغربية اليوم الأربعاء 12 غشت الجاري، تفاصيل الحصيلة الأسبوعية الرابعة للأوضاع الصحية، حول مستجدات الوضعية الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا بالمغرب.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة معاذ لمرابط، أن مجموع الحالات المسجلة لحدود ساعة تقديم التقرير بلغ 33 ألف و 237، بمعدل إصابة تراكمي 91.5 لكل 100 ألف نسمة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 498 حالة وفاة، بينما بلغ عدد المتعافين حوالي 23 ألف و 347 حالة شفاء، بنسبة 70.2في المائة.

وفيما يتعلق بمعطيات الأسبوع المنصرم فقط، كشف المرابط، أنه تم تسجيل 7700حالة جديدة مؤكدة، بنسبة 23.2 في المائة، من مجموع عدد الإصابات بالفيروس بالمغرب بمعدل تراكمي بلغ 21 لكل مئة ألف نسمة، فيما بلغ عدد الوفيات خلال نفس الأسبوع 116 وفاة، وهو الرقم الذي يشكل حوالي 23.3في المائة، من إجمالي الوفيات بالمملكة، في حين بلغ عدد المتعافين حوالي 4912.

وبالنسبة للتوزيع الجغرافي لمعدل الإصابة بالفيروس، حسب جهات المملكة، قال منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، إنها تتوزع على ثلاثة مجموعات، وتهم المجموعة الأولى، جهة طنجة تطوان الحسيمة، وجهة مراكش آسفي وجهة الدار البيضاء سطات، التي سجل فيها 30 حالة لكل مئة ألف نسمة، مضيفا أن هذه الجهات عرفت أكبر نشاط للفيروس خلال الأسبوع المنصرم.

أما المجموعة الثانية من الجهات، فعرفت نشاطا وبائيا متوسطا من حيث انتشار "كورونا"، ويتعلق الأمر ب جهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة درعة تافيلالت وجهة الداخلة وادي الذهب، حيث تراوح معدل الإصابة بها ما بين 10 و 20 حالة لكل مئة ألف نسمة.

 وبخصوص المجموعة الثالثة، أكد المسؤول بوزارة الصحة، أنها عرفت نشاطا أقل من باقي الجهات،ويتعلق الأمر بـ 5 جهات المتبقية وهي جهة الشرق، وجهة بني ملال خنيفرة، وجهة سوس ماسة، وجهة العيون الساقية الحمراء، وجهة كلميم واد نون.

 وأشار المرابط في التقرير ذاته، إلى استمرار ارتفاع عدد الوفيات خلال الأسبوع الماضي، حيث تطور مؤشر الحالات المتوفاة من 69 حالة في الأسبوع الأسبق إلى 116 حالة وفاة، حيث تم تسجيل حوالي 145 حالة وفاة خلال الأسبوع الأول من شهر غشت فقط، وهو الرقم الذي تم تسجيله في فترة ذروة انتشار الفيروس وهو شهر أبريل المنصرم، حيث أصبح في المرتبة 61 عالميا.

وفي ما يخص التطور اليومي للحالات النشطة، يقول لمرابط، فهي في ارتفاع نظرا لكون عدد الحالات الجديدة في تكاثر فضلا عن كونها أكبر من عدد المتعافين، مشيرا إلى أن معدلها بلغ إلى حدود يوم الأحد الماضي 26 لكل 100 ألف نسمة.

 

-- 

التعليقات

أضف تعليقك