"مصباح" العيون الساقية الحمراء: قرار اليونسكو مسيئ للمغرب

"مصباح" العيون الساقية الحمراء: قرار اليونسكو مسيئ للمغرب
الأحد, 27. سبتمبر 2020 - 22:32

أعلنت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة العيون الساقية الحمراء، عن متابعتها بقلق شديد مستجدات القضية الوطنية على المستوى المحلي وبالخصوص "إقدام مجموعة من مناصري ومؤيدي جبهة البوليساريو الانفصالية بالعيون على إحداث هيئة مناهضة للوحدة الترابية للمملكة بشكل صريح، في مسعى جديد بائس لفرض أمر واقعي غير موجود إلا في مخيلة أصحابه، بعدما فشلت كل المحاولات السابقة وارتطمت بجدار الإجماع الوطني حول القضية الوطنية".

واستغربت الكتابة الجهوية في بيان لها توصلpjd.ma بنسخة منه، للقرار التراجعي المتسرع لمنظمة اليونسكو بحذف مدينة العيون من إعلانها المتعلق باعتماد مدن مغربية ضمن "المدن التعليمية المعتمدة لدى منظمة اليونسكو"، معتبرة أن هذا القرار سياسي وفيه إساءة للمغرب.

وأكدت الكتابة الجهوية، دعمها للأمين العام للحزب والأمانة العامة، وحثتهم على الصمود في مواجهة مقترحات النكوص الديمقراطي ومواجهة مسلسل التراجعات، بالتحايل من خلال مقترحات غير ديمقراطية تصب في نهاية المطاف لمصلحتها الخاصة غير مبالية لتأثيرها على عزوف المواطن على المشاركة السياسية وما قد تسببه من أثر على سمعة الوطن.

ودعا البيان، هيئات الحزب المجالية والموازية بالجهة وجميع أعضاء الحزب ومتعاطفيه إلى الانخراط في الحملة الوطنية التحسيسية التي يقوم بها الحزب تحت شعار: "احمي نفسك وحبابك.. تحمي بلادك" والمستمرة لمدة شهر كامل من 13 شتنبر إلى 11 اكتوبر 2020.

كما دعا هيئات الحزب المجالية والموازية وكل أعضائه ومتعاطفيه وساكنة أقاليم الجهة إلى الانخراط في عملية التبرع بالدم جراء النقص الحاد الذي تعرفه هذه المادة الحيوية في ظل جائحة كورونا، "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".

وناشدت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة العيون الساقية الحمراء، كافة ساكنة الجهة إلى التقيد بالشروط الاحترازية والالتزام بارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، واحترام النصائح الطبية من أجل المساهمة في التوعية الجماعية بخطورة هذا الوباء.

 

التعليقات

أضف تعليقك