برلمانيو "مصباح" آسفي يجددون دعوتهم لإنقاذ المحيط الإيكولوجي من مخلفات "المرجان"

برلمانيو "مصباح" آسفي يجددون دعوتهم لإنقاذ المحيط الإيكولوجي من مخلفات "المرجان"
الثلاثاء, 17. نوفمبر 2020 - 20:31
عبد النبي اعنيكر

جدد برلمانيو حزب العدالة والتنمية بآسفي، دعوتهم للجهات المسؤولة بالمعالجة الفورية لمادة "المرجان" التي تنتج عن عملية عصر الزيوت بداية كل موسم فلاحي لجني الزيتون، لما لها من أضرار بيئية وخيمة على المحيط الإيكولوجي، عوض تصريفها بشكل عشوائي بمجاري المياه التي تصب في مجرى واد تانسيفت بجماعة لمعاشات بإقليم اسفي.

وقال كل من ادريس الثمري، وحسن عديلي، ورضا بوكمازي، في سؤال كتابي موجه لوزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات "سبق أن وجهنا سؤالا كتابيا حول الأضرار البيئية التي يخلفها عصير الزيوت بداية كل موسم فلاحي لجني الزيتون في عدد من الجماعات الترابية بإقليم آسفي، حيث شهد مؤخرا المصب بجماعة لمعاشات نفوقا جماعيا للأسماك نتيجة ترصيف مادة "المرجان" بشكل عشوائي بمجاري المياه، التي تصب في مجرى واد تانسيفت بجماعة لمعاشات بإقليم اسفي".

وبعد أن أوضح البرلمانيون خطورة مادة "المرجان" وآثارها على صحة الإنسان والحيوان ومختلف مكونات المحيط الإيكولوجي وكذا الفرشة المائية، طالبوا بالمعالجة الفورية لهذا المشكل البيئي وحماية الإنسان والحيوان والمحيط وإعادة تثمينها.

هذا، ودعا ادريس الثمري في تصريح لpjd.ma، وزارة الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمعالجة ظاهرة التدبير العشوائي لمادة "المرجان" الناجمة عن مخلفات عصير الزيتون التي يتم تصريفها بوادي تانسيفت.

كما دعا برلماني العدالة والتنمية بآسفي، الجماعات الترابية بكل من المعاشات والغيات وجزولة إلى أجراة الاتفاقيات الموقعة لمعالجة "المرجان" وتثمين هذه المادة اقتصاديا، عوض التخلص منها بشكل عشوائي.

وأوضح عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن ما وقع لوادي تانسيفت هو نتاج هذا التدبير العشوائي والارتجالي ما أدى إلى نفوق جماعي للأسماك بهذا الوادي الذي يصب في المحيط الأطلسي في منطقة تشهد استغلالا عشوائيا لمقالع الرمال، بفعل توغل مافيا الرمال ما ترتب عنه تدهور للوضع البيئي عموما واختلال في المحيط الإيكولوجي خصوصا.

 

التعليقات

أضف تعليقك