العمراني: "المصباح" يحترم حرية التعبير ويصونها وهذه ملاحظاتنا على "مذكرة الشباب" (فيديو) 

العمراني: "المصباح" يحترم حرية التعبير ويصونها وهذه ملاحظاتنا على "مذكرة الشباب" (فيديو) 
الأحد, 22. نوفمبر 2020 - 12:27

قال سليمان العمراني، النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن اللقاء الذي عقدته اللجنة السياسية والسياسات العمومية بالمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، يوم السبت 21 نونبر 2020 بالمقر المركزي للحزب بالربط، كان فرصة لتأكيد أن الحزب يحترم حرية التعبير ويصونها، مشددا على أن حرية التعبير يجب أن تمارس داخل المؤسسات.

وأكد العمراني، في تصريح مصور أدلى به ل pjdtv عقب انتهاء أشغال اللجنة، التي شارك فيها وقدم عرضا باسم الأمانة العامة للحزب، أن من حق شبابنا ومناضلينا أن يعبروا عن آرائهم بكل حرية، وأن ينتقدوا ما شاء لهم الانتقاد، وأن تعمل المؤسسات على الاستجابة وإصلاح ما يمكن إصلاحه، وبشأن المبادرة الأخيرة، يقول المتحدث ذاته، فلنا عليها ملاحظات، من حيث طريقة صياغتها وتصريفها علنا، وما كان فيها من مضامين غير دقيقة كان لنا عليها أجوبة اليوم.

وتابع "نحن مرة أخرى نعتز بشبابنا على غيرتهم وصدقهم الذي لا شك فيه، ويجب أن نأخذ الدرس بما يفيد أن يحيلوا على مؤسسات الحزب ما يقدرونه من قضايا وأن تعالج في المؤسسات، وأن نحترم المنهج الذي سرنا به إلى اليوم، وأن نصون حرية التعبير لكن داخل المؤسسات، بما يجعل ذلك منتجا ومفيدا لبلدنا".

وذكر العمراني، أن النقاش باللجنة أكد أن حزب العدالة والتنمية من مواقعه المختلفة يساهم في تدبير الشأن العام، ويقوم بدور كبير جدا في تكريس الإصلاح في بلدنا بمنطق الوطن وليس هناك أي شيء آخر، موضحا أن المعطيات المتوفرة تؤكد وجود تقدم مهم جدا، لكنه لا يمنع من تسجيل خصاصات هنا أو هناك، وهذا أمر لا تسلم منه أي تجربة ديمقراطية على مستوى العالم.

وأوضح نائب الأمين العام، أن المسار الإصلاحي في بلادنا وإن كان يعرف في بعض السياقات تموجات، إلا أن مساره العام هو مسار صاعد، معبرا عن اعتزاز اللجنة والأمانة العامة بما يقدمه حزب العدالة والتنمية لبلدنا ولتكريس الفكرة الإصلاحية، منوها أيضا بما يعرفه الحزب من حياة داخلية طبيعية، واشتغال وديناميات متعددة.

وأشار العمراني، إلى أنه "نستقبل اليوم استحقاقات انتخابية، والتي عنوانها الأبرز الذي نستعد به لها هو تكريس الاختيار الديمقراطي"، لكن، يستدرك المتحدث ذاته، اليوم هناك للأسف بعض الخطابات التي يسكنها هاجس التراجع الديمقراطي، مشددا على أنه ليس هناك من خيار لبلدنا إلا أن تكرس التطور الديمقراطي من خلال الانتخابات.  

وخلص العمراني، إلى أن اللقاء كان ناجحا بامتياز، حيث أكد الحاجة إلى ضرورة عقد المزيد من لقاءات لجن المجلس الوطني، "لمناقشة كل القضايا التي تعتري المرحلة، بالعمق الممكن وبالتناول الضروري ليكون حزبنا أكثر جاهزية للاستحقاقات المقبلة، سواء تعلق الأمر بالانتخابات أو بالمؤتمر الوطني التاسع، حتى نكون في الموعد الذي نرجو أن نكون فيه إن شاء الله، نعزز موقعنا ونعزز مكانتنا في المشهد السياسي الوطني".

 

التعليقات

أضف تعليقك