الداودي: اين ذهبت أموال المقاصة؟

قراءة : (983)
الداودي: اين ذهبت أموال المقاصة؟
الثلاثاء, 10. يوليو 2018 - 15:34

قال لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، إنه كان سباقا للحديث عن أثر تحرير سوق المحروقات، وهو التحرير الذي استفادت منه ميزانية الدولة لكن المواطن لم يستفد، وذلك حتى لا يزايد علينا أحد في هذا الموضوع، وتابع، نحن نفكر في بعض النماذج من أجل حل هذا الإشكال.

وبخصوص الأموال الناتجة عن إصلاح صندوق المقاصة، قال الداودي خلال تعقيبه على تدخل الفرق والمجموعات النيابية، اليوم الثلاثاء، بمجلس النواب، أثناء مناقشة تقرير اللجنة الاستطلاعية الخاصة بالمحروقات، إنه ينبغي أن لا نزايد على الناس بخصوص المكاسب من إصلاح المقاصة، فكل الملايير التي يتم الحديث عنها، علينا أن نتساءل هل كانت موجودة في صندوق، الجواب هو كلا، لم تكن موجودة، بل كنا سنذهب إلى الاقتراض للحصول عليها.

وذكر الداودي أن البعض كان يأخذ 90 بالمائة من صندوق المقاصة، والباقي يذهب للفئات الفقيرة والهشة، والحال أنه يجب أن يكون الدعم والاستفادة الكبرى أو الوحيدة خاصة بالفئات الفقيرة والمتوسطة. وشدد الوزير على أنه لا يمكن أن نرجع للخلف بخصوص إصلاح المقاصة أو الرجوع للدعم بخصوص قطاع المحروقات.

التعليقات

الواقع انني كنت اؤمن انه قرار شجاع لكني كنت اتوقع ان الدولة ستبتكر حلا لضبط سوق المحروقات ما حصل انها تخلصت من قبضة لوبي المحروقات و ابتزازه المستمر لكنها صدرت المشكلة برمتها للمواطن في ظل وجود لوبيات الاحتكار لا حل امام الحكومة الا الجرأة على تشريعات و قوانين تفتح المجال لمزيد من رخص الاستثمار في المحروقات مما سيفعل المنافسة و يخضع السوق فعليا(لا شكليا كما الحال الآن) لقانون العرض و الطلب و ينطبق ذلك على جميع القطاعات العقار المنتجات الغذائية.....

الصفحات

أضف تعليقك