الصبيحي يوشح المبدعين المغاربة المتوجين بجوائز المغرب للكتاب

الصبيحي يوشح المبدعين المغاربة المتوجين بجوائز المغرب للكتاب
الخميس, 5. فبراير 2015 (All day)
لال.م
قراءة : (65)

أعلن الأربعاء بالمكتبة الوطنية بالرباط عن جائزة المغرب للكتاب التي توجت مجموعة من المبدعين والباحثين في ستة أصناف أدبية وفكرية وبحثية. وكان لافتا أن جائزة المغرب للكتاب -التي تشرف عليها وزارة الثقافة- زكت في صنف السرديات والمحكيات رواية الأديب محمد برادة "بعيدا عن الضوضاء، قريبا من السكات"، التي تم اختيارها قبل أسابيع ضمن القائمة الطويلة للروايات المرشحة لجائزة البوكر للرواية العربية 2015.

ولاحظ محمد الصغير جنجار، رئيس لجنة الجائزة، أن خمسين في المائة من الكتب التي ترشحت للأصناف الستة في جائزة المغرب للكتاب، تم طبعها خارج البلاد بكبريات دور النشر المشرقية، مما يعكس في نظره تنامي إشعاع وقوة الإبداع الأدبي والفكري المغربي. وتوج في صنف العلوم الإنسانية إصدار للباحث عبد الإله بلقزيز بعنوان "نقد التراث" صادر عن منشورات مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت.

كما منحت اللجنة جائزة العلوم الاجتماعية مناصفة بين الباحثين محمد حركات عن كتابه (باللغة الفرنسية) "مفارقات حكامة الدولة في البلدان العربية" وحسن طارق عن كتاب "الربيع العربي والدستورانية: قراءة في تجارب المغرب، تونس ومصر"، الصادرين معا عن دار المعارف الجديدة بالرباط. وحصل رشيد يحياوي على جائزة المغرب في صنف الدراسات الأدبية واللغوية والفنية عن كتاب "التبالغ  والتبالغية، نحو نظرية تواصلية في التراث" الذي صدر عن دار كنوز المعرفة بعمان، بينما فاز بجائزة الترجمة عبد النور الخراقي عن ترجمته لكتاب "روح الديمقراطية: الكفاح من أجل بناء مجتمعات حرة" للمؤلف لاري دايموند، وذلك عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر ببيروت.

التعليقات

أضف تعليقك