انطلاق أشغال المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا بمشاركة المغرب

انطلاق أشغال المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا بمشاركة المغرب
الأربعاء, 14. نوفمبر 2018 - 20:26

بدأت اليوم الأربعاء 14 نونبر الجاري بمقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، أشغال الدورة الاستثنائية الـ 20 للمجلس التنفيذي تمهيدا للقمة الاستثنائية الـ 11 حول الإصلاح المؤسساتي للاتحاد بمشاركة مغربية.

ويمثل المغرب في هذه الدورة وفد يرأسه الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلف بالتعاون الإفريقي محسن الجزولي، ويضم على الخصوص السفير محمد عروشي، الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا.

وبالمناسبة، قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد، في كلمة له خلال افتتاح الدورة التي خصصت للإصلاح المؤسساتي بالاتحاد، إن الإصلاح المؤسساتي قيد الإنجاز ويمثل وبدون شك أحد مبادرات التغيير الأكثر طموحا التي اتخذها الاتحاد الإفريقي.

وأكد فقي، أن هذا الإصلاح يشمل جميع جوانب عمل الاتحاد وكذا مختلف أجهزته، مضيفا هذا "الإصلاح هو مشروع كلي، ولا يمكن أن يكتب له النجاح إذا كان جزئيا، بل إن نجاحه رهين بروح النجاعة والكفاءة والتعريف الأفضل للأولويات وتعبئة إرادة سياسية أكبر تهم الاتحاد بأكمله ".

ولاحظ رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، أنه من المهم أن تكون الرؤية التي يقوم عليها الإصلاح شاملة وتتضمن جميع الجوانب، بحيث تكون كل خطوة يتم اتخاذها جزءا من هيكلة جامعة.

وأشار إلى أن "هذه الاجتماعات تندرج في سياق يستحق اهتماما خاصا، وعلى مستوى القارة، هناك عدة مبادرات جارية للتعجيل بمشروع التكامل الاقتصادي ونهاية أعمال العنف متعددة الأشكال التي لا تزال تجتاح أجزاء مختلفة من إفريقيا"، مضيفا أنه "على الصعيد الدولي، نواجه تراجعا مقلقا لتعددية الأطراف ومبادئ التضامن التي يجب أن تشكل أساس إنسانيتنا المشتركة، وهو ما يحتم علينا تعزيز فعالية اتحادنا".

وسيبحث الوزراء خلال هذه الدورة التوصيات الواردة في تقرير الاجتماع التحضيري للجنة الممثلين الدائمين حول مقترحات لإصلاح مفوضية الاتحاد الإفريقي استنادا إلى نتائج اجتماع المجلس التنفيذي السادس الذي عقد في شتنبر الماضي بشأن هيكل ومهام كبار المسؤولين للجنة، واختيارهم ضمن المفوضية ، وكذا إنهاء مهامهم ، فضلا عن الإصلاحات المالية والإدارية ، بما في ذلك إدارة الأداء.

كما يناقش المشاركون قضايا تتعلق على الخصوص، بولاية وكالة التنمية التابعة للاتحاد الإفريقي، وتقسيم العمل بين الدول الأعضاء، ومفوضية الاتحاد الإفريقي، وأجهزة الاتحاد الإفريقي والمنظمات اﻟﻘﺎرﻳﺔ.

التعليقات

أضف تعليقك