بوكمازي: الشباب المغربي يواجه ثلاثة تحديات أساسية

بوكمازي: الشباب المغربي يواجه ثلاثة تحديات أساسية
قراءة : (181)
الاثنين, 13. أغسطس 2018 - 15:43

بمناسبة اليوم العالمي للشباب، والذي تم الاحتفاء به أمس الأحد، قال رضا بوكمازي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن الشباب المغربي يواجه ثلاث تحديات أساسية، يتداخل فيها الاجتماعي بالسياسي، لكنها، جميعا، تتعلق بتحقيق كرامته.

وأوضح بوكمازي، في تصريح لـ pjd.m أن الإشكالات التي تواجه الشباب المغربي يوجد في مقدمتها مشكل تأمين الخدمات الاجتماعية، موضحا أن مسألة الشغل توجد على رأسها هذه الأولويات الاجتماعية، خصوصا وأن المغرب يعرف نسبة بطالة مرتفعة في صفوف شبابه.

وتابع أن هاجس فئات عريضة من شباب المغرب هي سُبل الولوج إلى سوق الشغل بصفة عامة، باعتبار أن العمل هو مدخل تحقيق الكرامة، وهو بوابة الاستقرار، وعبره يتم تحصيل كثير من الخدمات الاجتماعية الأخرى.

ثاني مشكل يواجه الشباب المغربي، يقول بوكمازي، هو مشكل الانتماء إلى فكرة، بحيث تجد أن كثيرا من الشباب يعيشون في نوع من الفراغ بسبب غياب أو عدم توصلهم إلى فكرة يعتقدون أنها تحمل أو تمثل شخصيتهم، هذه الحالة تجعلهم عرضة للتعاطي مع أي شيء ولهم القابلية للتأثر بأفكار قد تكون متطرفة يمينا أو يسارا. وعليه، يؤكد النائب البرلماني، على ضرورة استثمار هذا الرأسمال البشري المتوفر، وهذه القوة الشابة التي يمتلكها المغرب، بالتكوين وتوفير أدوات الانخراط الاجتماعي الايجابي.

أما ثالث المشاكل، بحسب بوكمازي، فيرتبط بما هو سياسي، مبينا أنه يصعب الحسم والقول بإطلاق إن الشباب عازف عن السياسية، لأن الواقع يؤكد أنه يعترض على نوع معين من السياسة والسياسات، ولذلك، تراه يتفاعل بدينامية كبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي، وهو تفاعل دال على أنهم منشغلون بقضايا الشأن العام، سواء كان هذا التفاعل بالمبادرة منه أو كرد فعل على مسألة ما.

''يجب أن يجد الشباب فرصته بالفضاءات السياسية المؤسساتية''، يؤكد بوكمازي، الذي أفاد أن هذا الأمر سيمكنه من أن يكون له تأثير في صناعة القرار، وهو ما يعني أنه يجب معالجة ما يعترض هذا الهدف من موانع أو كوابح قانونية وتنظيمية وسياسية.

وخلص المتحدث ذاته، إلى أنّ الانشغال السياسي بالنسبة للشباب هو انشغال من أجل كرامته، وعليه، فإن تفكيره الأساس ينتصب حاليا حول آليات أن يعيش بكرامة، وتفكيرنا يجب أن يكون منصبا في هذا الاتجاه، أي تحقيق الكرامة، للمواطنين عموما وللشباب خصوصا.

التعليقات

أضف تعليقك