جائزة "سينما المدارس" بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش تفتح باب التنافس بين المخرجين الشباب

جائزة "سينما المدارس" بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش تفتح باب التنافس بين المخرجين الشباب
الاثنين, 24. نوفمبر 2014 (All day)
م.ل
قراءة : (3513)

يستعد 10 مخرجين شباب للتنافس على جائزة "سينما المدارس" بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، حيث أصدرت مؤسسة المهرجان بلاغا تؤكد فيه حرصها على تثمين منتوج الشباب السينمائي من خلال تحفيزهم، وإتاحة فرص التنافس بينهم، والاهتمام بالمواهب الصاعدة، عبر إحداث مسابقة الفيلم القصير، وتخصيص جائزة مالية مهمة للفائز، ليكون المهرجان محطة لإقلاع السينمائيين الشباب.

وتتكون لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، التي يترأسها المخرج والكاتب والمنتج المورتاني عبد الرحمان سيساكو، من المخرجة والكاتبة الأمريكية زوي كاسافيتس، والممثل والمخرج المغربي إدريس الروخ، والممثلة والمخرجة الفرنسية إليزا سيدناوي، والممثل الفرنسي أولييل. وأهم ما يميز الأفلام القصيرة المعروضة في المسابقة عفوية منتجيها الشباب، الذين تخرجوا من المعاهد السينمائية.

وتعتبر الجائزة الكبرى لأفضل فيلم قصير "سينما المدارس" هبة خاصة يمنحها صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، رئيس مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، وتبلغ قيمتها 300 ألف درهم، تمنح لمخرج الفيلم الفائز، من أجل إنجاز شريطه القصير الثاني.

يتعلق الأمر ب "1920"، لمخرجه ياسين كعمر، من "Ihb" للفن والإعلام بالدارالبيضاء، و"دالتو"، لعصام دوخو، من الكلية المتعددة الاختصاصات بورزازات، و"دمى"، لمحمد الودغيري، من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، و"خارج المدينة"، لريم مجدي، من المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش، و"فابولاري" وكل من دلال الطنطاوي العراقي، من المعهد المغربي للسمعي البصري والصحافة، و"وداعا السينما"، لمعدان الغزواني، من"Ihb" للفن والإعلام بالبيضاء، و"ليلى"، لأحمد المسعودي، من المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش، و"الحذاء"، لمريم بنهدي، من كلية الآداب بتطوان، و"نفس الحياة، لإدريس التباع، من نفس الكلية، و"فكر قبل أن تنقر"، لمخرجه أيوب زيان، من ستوديو-M بالبيضاء. 

التعليقات

أضف تعليقك