جماعة فاس تستعد لإطلاق أول تطبيق إلكتروني لتبسيط الإجراءات الإدارية

قراءة : (234)
جماعة فاس تستعد لإطلاق أول تطبيق إلكتروني لتبسيط الإجراءات الإدارية
الجمعة, 12. أكتوبر 2018 - 17:16

تستعد جماعة فاس لإطلاق أول تطبيق إلكتروني من نوعه في المغرب يسمى » وراقي أو « wraqi يهدف إلى تبسيط الإجراءات الإدارية وتقريبها من المواطنين عن طريق وسائل التكنولوجيا الجديدة.
هذا التطبيق يقول محمد الحارثي، نائب رئيس جماعة فاس، إنه "سيعمل على تقريب الإدارة من المواطن أي أنه سيغنيه عن الحضور المتكرر إلى مجلس الجماعة لطلب إحدى الوثائق أو الشواهد الإدارية، بحيث يمكن للمواطن أن يحضر مرة واحدة فقط للإدارة من أجل التسجيل والإدلاء بكل البيانات التي تتعلق به بالإضافة إلى حقيبة من الوثائق (بطاقة التعريف الوطنية، شهادات جامعية أو مهنية، عقود الزواج، شواهد الميلاد، ...) التي يمكن أن يحتاجها في حياته ووضعها بطريقة إلكترونية ضمن قاعدة بيانات بمجلس الجماعة. وبعد ذلك يمكن لهذا المواطن أن يطلب أو يصحح إمضاء أي وثيقة فقط عبر هاتفه الذكي أو حاسوبه الشخصي من أي مكان ودون الحضور إلى مقر الجماعة أو المقاطعة".
ومن مميزات هذا التطبيق أيضا، يضيف المتحدث ذاته، أنه يشتغل بنظام الكلاود Système Cloud أي أن المواطن حينما يطلب وثيقة ما عبر هاتفه الشخصي فإن معالجة هذا الطلب، ومن خلال نظام الكلاود، تتم في أي ملحقة إدارية مجهزة بهذا النظام دون انتظار من صاحب الطلب أي أن نظام الكلاود هو من يقوم بالبحث عن الجماعة أو المقاطعة أو أي ملحقة إدارية التي لا تعرف ضغطا أو اكتظاظا للمرتفقين ويقوم بمعالجة الطلب وتلبيته في الحين وهذا من شأنه أن يعفي المواطن من تبذير الوقت والانتظار طويلا من أجل وثيقة إدارية بسيطة".
ولقيت هذه الخدمة الجديدة استحسانا لدى المواطنين حسب وصلة إعلانية لهذا التطبيق تم إطلاقها على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، حيث عبروا عن إعجابهم وارتياحهم لهذه المبادرة الأولى من نوعها في الإدارة المغربية التي ستمكنهم من اختصار الجهد وربح الكثير من الوقت الذي كان يهدر في التنقل بين الإدارات والاضطرار في الكثير من الأحيان إلى ترك مكاتبهم ساعة العمل أو بعض أنشطتهم اليومية من أجل الذهاب لقضاء بعض الأغراض الإدارية.
وتجدر الإشارة إلى أن الانطلاقة الرسمية للعمل بهذا التطبيق الذي جاء بشراكة بين مجلس جماعة فاس وإحدى الشركات المتخصصة في البرمجيات بالمدينة ستكون في الأيام القليلة القادمة.

التعليقات

أضف تعليقك