جمعيات مدنية تحتج على المنهج "الإقصائي" في الإعداد لتنظيم المنتدى العالمي لحقوق الانسان

جمعيات مدنية تحتج على المنهج "الإقصائي" في الإعداد لتنظيم المنتدى العالمي لحقوق الانسان
الجمعة, 24. أكتوبر 2014 (All day)
المحجوب لال
قراءة : (3587)

وجه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية رسالة احتجاج إلى كل من رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان، بخصوص منهجية تنظيم المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المزمع عقده بمراكش أواخر شهر نونبر، حيث ندد بالإقصاء الذي تعرض له وعدم إشراكه وكثير من الفعاليات والمنظمات "الوازنة" في المجال الجمعوي والحقوقي بشكل شفاف وديموقراطي.

وجاء في متن الرسالة -  التي توصل موقع pjd ma بنسخة منها- أن الإئتلاف "فوجئ كما فوجئت العديد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية بالطريقة التي هرب بها تنظيم المنتدى لحساب جهات ثقافية وفكرية معينة، حتى يكون المنتدى مجرد رجع صدى لطرف خاص، مما أدى إلى إقصاء تكتلات جمعوية وازنة في المشهدين الحقوقي والثقافي المغربي".

يذكر أن الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، يضم أكثر من مائة جمعية ومؤسسة مدنية وبحثية، كما يعتبر بمثابة منسقية  شعبية تضطلع بمهام الدفاع عن الحقوق اللغوية والثقافية للمغاربة، باعتبار المكانة الجوهرية اللغة العربية في الانتماء الوطني والحضاري للشعب المغربي.

هذا وقد توصل موقع  pjd.ma  كذلك ببيان أصدرته 22 منظمة وجمعية مدنية تعنى بحقوق الإنسان والنشاط التنموي، تندد فيه بما أسمته المنهج الإقصائي في تدبير تنظيم المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، والذي لا يتماشى مع المقاربة التشاركية، وإنما يقوم على الولاءات الإيديولوجية والشخصية، وهو أمر يعارض مقتضيات الدستور ويفضح لاشفافية تدبير إدارة المنتدى.

التعليقات

أضف تعليقك