دحمان: توقعاتنا لنتائج الانتخابات في الغرب ستكون وازنة خاصة في القطاع الخاص

دحمان: توقعاتنا لنتائج الانتخابات في الغرب ستكون وازنة خاصة في القطاع الخاص
الخميس, 4. يونيو 2015 - 14:00
محمد أمين الجوهري: الغرب الشراردة بني احسن
قراءة : (4757)

كشف محمد دحمان، الكاتب الجهوي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بجهة الغرب الشراردة بني احسن وعضو المكتب الوطني للاتحاد، أن توقعات المكتب الجهوي للاتحاد بخصوص النتائج النهائية المتعلقة بالانتخابية الثنائية ستكون وازنة خاصة في القطاع الخاص، كما أوضح أن النتائج الأولية ايجابية، خاصة على مستوى قطاع الجماعات المحلية.

وفي ما يلي نص الحوار :

كيف مرت أجواء  الحملة الانتخابية  لمناديب العمال وممثلي المأجورين في القطاعين العام والخاص؟

 انطلقت عملية انتخاب ممثلي المأجورين في القطاع الخاص يوم الاثنين فاتح يونيو 2015 صباحا انسجاما مع البرمجة الوزارية لوزارة التشغيل وستمتد إلى يوم الأربعاء 10 منه، وقد بدأت بعض المؤسسات الانتاجية في إجراء العملية الانتخابية ووضع المحاضر لدى مديرية التشغيل، وقد مرت العملية في أجواء من المسؤولية، أما في القطاع العام بالوظيفة العمومية فقد بدأت عملية التصويت صباح اليوم (الأربعاء 05 يونيو) وامتدت إلى غاية السادسة مساء، وعموما مرت أجواء الحملة في ظروف جيدة، حيث تميزت بحفاوة استقبال مناضلي الاتحاد خلال جولاتهم  ولقاءاتهم التواصلية  بمختلف جماعات الجهة.

ما هي أهم مميزات برنامجكم الانتخابي بجهة الغرب؟ وما هي أهم القطاعات التي قمتم بتغطيتها؟

إن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب قد سطر برنامجا واضحا للعملية الانتخابية في القطاع الخاص والعام منذ المجلس الوطني للاتحاد الذي انعقد شهر مارس 2015 ينبني أساسا على الدفاع عن قضايا الموظفين والعمال والمأجورين ومطالبهم المشروعة، وتقديم لوائح تضم الأشخاص المتصفون بالنزاهة والمصداقية. فما كان على الكتابة الجهوية إلا تنزيل مقتضيات قراراته عبر تشكيل لجن جهوية وإقليمية والسهر على انتخاب لوائح المرشحين وفق مسطرة واضحة المعالم، وقد تمكن المكتب الجهوي من وضع 46 لائحة في القطاع العام في كل من القطاعات التالية: قطاع التعليم والصحة والجماعات المحلية والعدل والتجهيز والنقل والإسكان وقطاع موظفي التعليم العالي والفلاحة والمياه والغابات كما تمكنا من رفع مجموعة من اللوائح في القطاع الخاص .

ما هي أبرز الاختلالات التي شابت الحملة الانتخابية بالجهة؟ وكيف تعاملتم معها؟

من أبرز الاختلالات والخروقات التي شابت الحملة الانتخابية في القطاع الخاص هو تحيز مفتش الشغل في القطاع الفلاحي بنواحي سوق الأربعاء الغرب لنقابة حزبية، مما أثر سلبا على العملية الانتخابية في بعض الضيعات الفلاحية ونفس العملية  قام بها مفتش الشغل في إقليم سيدي قاسم، الأمر الذي جعل المكتب المحلي للاتحاد يراسل كل من عامل الإقليم وباشا مدينة بلقصيري واستنكرنا التدخل السافر  لإسقاط مجموعة من العمال من لائحة ضيعة فلاحية رغم قانونيتها.

كيف تقيمون مشاركة الاتحاد في هذه المحطة الانتخابية؟

مشاركة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بالجهة جيدة في القطاعين معا خصوصا بعد الاستعدادات المبكرة والتي ستؤدي لا محالة إلى  نتائج جد ايجابية ستعزز تمثيلية الاتحاد الوطني للشغل بالجهة.

ما تعليقكم على النتائج الأولية؟

بالنسبة للنتائج الأولية فهي ايجابية حيث نسجل ارتياحا مهما خاصة على مستوى الجماعات المحلية .

ما هي توقعاتكم بخصوص النتائج النهائية؟

توقعات المكتب الجهوي للاتحاد بخصوص النتائج النهائية ستكون وازنة خصوصا في القطاع الخاص  نظرا لتجاوب عدة مؤسسات انتاجية مع منظمتنا النقابية.

التعليقات

أضف تعليقك