عدوي: المغرب اعتمد مقاربة جديدة للتنمية تعتمد على التخطيط الإستراتيجي

عدوي: المغرب اعتمد مقاربة جديدة للتنمية تعتمد على التخطيط الإستراتيجي
الاثنين, 7. يناير 2019 - 15:53

قال إدريس الصقلي عدوي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن المغرب اعتمد مقاربة جديدة للتنمية تعتمد على التخطيط الإستراتيجي،  مبرزا أنه تم إعداد عدة استراتيجيات بأموال عمومية ضخمة، تم تنفيذها من طرف المؤسسات العمومية.

وتابع عدوي، في تعقيب له خلال  الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة بمجلس النواب اليوم الاثنين، أنه على الأقل عندنا رؤية وخارطة طريق، ونعرف ماذا نريد، قائلا "من ليست له رؤية ليست له وجهة".

وأشار عدوي، إلى أن البرنامج الحكومي أكد على ضرورة تعزيز القطاعات الإستراتيجية، كما أن القوانين المالية الثلاثة الأخيرة، ركزت على لازمة إعطاء دفعة جديدة للاستثمار العمومي والخاص، لمواصلة هذه الإستراتيجيات القطاعية والأوراش الكبرى.

ودعا عدوي، إلى ضرورة الوقوف عند نتائج هذه الإستراتيجيات ومختلف البرامج على الفئات الاجتماعية، بغية قياس مستوى الأهداف التي تحققت، وللإسهام في التحسينات الممكنة لهذه الإستراتيجيات، مضيفا أن "قناعتنا هي أن اعتماد المغرب استراتيجيات قطاعية، يعد تحولا هيكليا للاقتصاد الوطني، حيث عززت صمود الاقتصاد الوطني في ظرفية اقتصادية صعبة".

وأفاد عدوي، أنه على الرغم مما سبق ذكره، فإنه يبقى ما تحقق بهذا الخصوص غير كافيا، مسجلا ثمان ملاحظات في هذا الإطار، من ضمنها "غياب قوانين إطار"، و"تعدد الإستراتيجيات بأفاق زمنية متباينة"، وعدم وضوح آليات تنزيل هذه الإستراتيجيات"، و"إشكالية مصادر التمويل".

 وشدد عدوي، على أن نجاح هذه الإستراتيجيات القطاعية يقتضي تعبئة وطنية، وضرورة أن تعمل كل الأطراف بتقديم التوافقات الممكنة مثلا لإنجاح الحوار الاجتماعي، داعيا النقابات إلى أن تساهم كعادتها في توفير الظروف الملائمة لاستفادة الشغيلة من الفرص المتاحة لإمكانيات بلدنا.

التعليقات

أضف تعليقك