غزالي وصدقي يبرزان أهم رهانات الدخول السياسي

غزالي وصدقي يبرزان أهم رهانات الدخول السياسي
الجمعة, 12. أكتوبر 2018 - 12:49
مليكة الراضي
قراءة : (175)

وسط العديد من الرهانات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتشريعية، يفتتح البرلمان المغربي، الجمعة 12 أكتوبر الجاري، الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة والتي يترأسها جلالة الملك محمد السادس طبقا لمقتضيات الفصل الخامس والستين من الدستور المغربي. فما هي أبرز رهانات الدخول السياسي لهذه السنة؟.

أحمد صدقي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أبرز في تصريح لــpjd.ma، أن الدخول السياسي لهذا الموسم سيكون بميزات خاصة، فإضافة إلى القضية الوطنية التي هي على رأس الأولويات، هناك أيضا الرهان الاجتماعي.

من جهته، قال محمد غزالي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، في تصريح مماثل إن الدخول السياسي بالمغرب، مرتبط بـ"التوجهات التي يسطرها الخطاب الملكي في افتتاح الدورة البرلمانية الخريفية"، مستدركا بالقول: "لكن شيئا فشيئا أصبحت خطب الملك بمناسبة عيد العرش وثورة الملك والشعب هي من تحدد أولويات هذا الدخول وقضاياه الأساسية، إذ أن هذه الخطب تسبق زمنيا خطاب افتتاح البرلمان".

التحدي الإجتماعي ...

أوضح غزالي، أن التحدي الأبرز للدخول السياسي لهذه السنة هو "التحدي الاجتماعي الذي صار يكتسي بعدا استعجاليا..."، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أن ملف التعليم سيعرف "نقاشا مجتمعيا وبرلمانيا حول القانون الإطار للتعليم خاصة مسألة المجانية والقضايا اللغوية".

بدوره أكد صدقي، أن المجال الاجتماعي يتضمن مجموعة من الأوراش المفتوحة، والتي ينبغي إتمامها ومواكبتها تشريعيا ورقابيا، مستدلا بورش التغطية الاجتماعية والصحية للمستقلين وذوي المهن الحرة.

وشدد صدقي، على ضرورة المضي في خيار مواصلة تنزيل الدعم الاجتماعي بعد إقرار السجل الاجتماعي المنتظر، وتجاوز إشكالات اجتماعية أخرى، وتصحيح مسار بعض البرامج منها برنامج "الراميد" والمنح الجامعية، مسجلا حرمان الكثير من المستحقين ارتباطا بطرق معالجة الملفات على صعيد اللجن الإقليمية.

الرهان التشريعي...

أبرز صدقي، أن هناك عمل كبير ينتظر الجميع للمضي في مناقشة وإجازة مجموعة من مشاريع ومقترحات القوانين، خصوصا منها القانون التنظيمي الخاص بقطاع التربية الوطنية، وقوانين مهيكلة أخرى كالمقترح الذي تقدم به فريق المصباح والمتعلق بالمناخ مواكبة لجهود المغرب ومكانته الدولية بهذا الخصوص، بالإضافة إلى مقترح قانون خاص بالمناطق الجبلية الذي تم طرحه في الآونة الأخيرة.

إنجاح الحوار الاجتماعي...

اعتبر غزالي، أن إنجاح الحوار الاجتماعي سيكون أيضا "من أهم التحديات التي ستطرح على طاولة العمل الحكومي، خصوصا، أن البلاد لا تحتمل احتقان أكثر من بؤرة اجتماعية، قد تؤدي إلى تهديد السلم الاجتماعي".

التعليقات

أضف تعليقك