فشل ذريع لدعاة الإضراب بوجدة ولجوء بعض الإدارات إلى إغلاق الأبواب بالقوة

فشل ذريع لدعاة الإضراب بوجدة ولجوء بعض الإدارات إلى إغلاق الأبواب بالقوة
الأربعاء, 29. أكتوبر 2014 (All day)
مراسل جهة الشرق: محمد شلاي
قراءة : (4319)

عرفت مدينة وجدة بوم الأربعاء 29 أكتوبر سيرا عاديا لإداراتها وكذا في المحلات التجارية والمقاهي، الأمر الذي يعكس عدم التجاوب الموظفين والمستخدمين مع دعوات المركزيات النقابية للإضراب العام. حيث رصد الموقع بعض الإدارات كمحكمة الاستئناف والمحكمة الإدارية والتجارية، والمحافظة العقارية ومصلحة الهندسة، والتي فتحت أبوابها بصفة عادية جدا، و لم يتأثر السير الطبيعي للعمل بها.

في المقابل، شوهد إغلاق غير مفهوم لبعض الإدارات  والمؤسسات لأبوابها، وعلى رأسها الجماعة الحضرية لوجدة، ونيابة وزارة التربية الوطنية، وبريد المغرب، وبعض مرافق المديرية الجهوية للضرائب، والتي أوصدت الأبواب أمام المواطنين بدعوى الإضراب، دون أن تترك للموظفين حرية الإختيار بين الإضراب من عدمه.

وعلى صعيد مدن الجهة الشرقية كبركان والناضور وتاوريرت وبوعرفة، فقد أكدت مصادر الموقع الالكتروني من هذه المدن، غياب أي تأثير واضح على المرافق الحيوية، مسجلة تجاوبا ضعيفا مع دعوات الإضراب، سواء في القطاع العام أو الخاص، كسيارات الأجرة والمقاهي والمحلات التجارية، وهو ما فسرته هذه المصادر بالفشل المريع لدعاة الإضراب العام.

تجدر الإشارة في الأخير، أن قطاع سيارات الأجرة الصغيرة عرف وقفة احتجاجية صبيحة الأربعاء أمام المقر القديم لولاية وجدة، نظمها زهاء 30 سائقا، طالبوا فيها بالاستفادة من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

التعليقات

أضف تعليقك