مؤشر الحياة على الكوكب ينبئ بكارثة بيئية

مؤشر الحياة على الكوكب ينبئ بكارثة بيئية
قراءة : (3475)
الثلاثاء, 30. سبتمبر 2014 (All day)

دق صندوق العالمي للحياة البرية ناقوس الخطر بعد أن رصد تراجعا كبيرا في عدد الأسماك والطيور والثدييات والبرمائيات والزواحف في العالم بحوالي 52 بالمئة في الفترة من 1970 إلى 2010،  وهو معدل أسرع بكثير مما كان متوقعا، يقول الخبراء.

وعزا التقرير ذلك إلى حاجيات البشر التي أصبحت تفوق قدرة الطبيعة بأكثر من 50 بالمئة في ضوء قطع الأشجار وضخ المياه الجوفية وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمعدل أسرع مما تستطيع الأرض تعويضه.

وأفاد التقرير الذي يطلق عليه "مؤشر الحياة على الكوكب" الذي يصدر عن الصندوق كل عامين، أن أعداد أنواع الكائنات الحية في المياه المتجددة، سجل أسوأ هبوط بتراجعها بنسبة 76 بالمئة على مدى العقود الأربعة حتى 2010 ، بينما انخفضت الأعداد في كل من البيئتين البحرية والبرية بنسبة 39 بالمئة. مضيفا أن السبب الرئيسي لتراجع الأعداد كان فقدان بيئات طبيعية حاضنة والاستنزاف عن طريق الصيد البري او البحري والتغير المناخي

وخلصت نتائج التقرير بشأن عدد الفقاريات في الحياة البرية إلى أن أكبر انخفاض لها كان في المناطق الاستوائية خصوصا في أمريكا اللاتينية. مذكرا بأن الأمل لا يزال قائما لتجنب وضع كارثي إذا اتخذ الساسة ورجال الأعمال الخطوات الصحيحة لحماية الطبيعة.

التعليقات

أضف تعليقك