50 في المائة من الأسر الوجدية لم تشملهم أي زيادة في الماء والكهرباء

 50 في المائة من الأسر الوجدية لم تشملهم أي زيادة في الماء والكهرباء
الخميس, 30. أكتوبر 2014 (All day)
مراسل جهة الشرق: محمد شلاي
قراءة : (3553)

عقد وفد من حزب العدالة والتنمية مكون من الكاتب الإقليمي للحزب رشيد شتواني، وعضو الكتابة الإقليمية، عبد الحميد الوالي، وعضو المجلس الإقليمي عبد العزيز احميميدة، لقاء تواصليا مع المدير الجهوي والمدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء، زوال الثلاثاء 28 أكتوبر 2014.

اللقاء كان مناسبة ناقش فيه الطرفان مشاكل المواطنين ومعاناتهم مع ارتفاع فواتير الكهرباء، حيث قدمت للوفد الحزبي شروحات من طرف مسؤولي الكهرباء حول أثمنة أشطر الاستهلاك، وكيفية حساب الفاتورات، وكذا الاستراتيجية المتبعة في عملية التواصل مع المواطنين لشرح وعلاج أي خطأ في الفوترة.

وفي هذا السياق أبدى المدير الجهوي تفهمه الكبير واستعداده لمقابلة أي مواطن والاستماع إليه ومراجعة فاتورته ووضع التسهيلات في الأداء، في مقابل عدم التسامح مع أي موظف أو عامل أخل بواجبه في تسجيل المعطيات الصحيحة لاستهلاك الزبائن.

إثر ذلك، بين المدير الجهوي للوفد الحزبي، أن 59 في المئة من الأسر الوجدية لم تشملهم أي زيادة، في مقابل 17 في المئة شملتهم زيادة أقصاها 6,79 درهم، و14 في المئة شملتهم زيادة أقصاها 23,83 درهم، و7،5 في المئة شملتهم زيادة أقصاها 23,83 درهم، و 2,5 في المئة شملتهم زيادة أقصاها 217،13 درهم، وذلك حسب الدراسة التي شملت فواتير الشهرين الأخيرين، مضيفا أن شهر يوليوز وغشت يعرفان عادة ارتفاعا كبيرا في الاستهلاك.

إلى ذلك أشار مسؤول المكتب الوطني للكهرباء بقرب انطلاق حملة المصابيح الاقتصادية في نسختها الثانية خلال شهر نونبر، والتي ستساهم في ترشيد الاستهلاك وخفض التكلفة على المواطنين، إضافة إلى اعتماد الشباك الواحد بالمقر الجديد بحي كولوش مما سيقرب الخدمات من المواطنين.

التعليقات

أضف تعليقك