حوار..بوبكر يكشف انشغالات محاميي العدالة والتنمية قبيل مؤتمر المحامين المغاربة

التاريخ: 
الثلاثاء, مايو 3, 2016 - 11:00
قراءة : (3926)
حوار..بوبكر يكشف انشغالات محاميي العدالة والتنمية قبيل مؤتمر المحامين المغاربة

تعقد جمعية هيئات المحامين مؤتمرها الوطني أيام 5 و6 و7 ماي 2016 بمدينة الجديدة، وهي محطة دورية للحوار والنقاش ورفع التوصيات وإصدار البيان الختامي، يوضح نور الدين بوبكر، نائب رئيس جمعية محامي العدالة والتنمية، الذي أكد حضور ومشاركة جمعية محامي العدالة والتنمية في هذه المحطة الوطنية بشكل إيجابي من خلال إثراء النقاش، والمساهمة فيه، والتصدي لكل المحاولات التي من شأنها المس بالمكتسبات.

بوبكر، قال في حوار مع  pjd.ma إن حضور جمعية محامي العدالة والتنمية من خلال أعضائها ومكتبها حضور سميائي وازن، يتميز بما تملكه الجمعية من قوة نضالية أعضائها ومصداقيتهم، خاصة وأن الكثير منهم يتموقعون في أجهزة النقابات، ويتصدرون تلك المواقع بالمصداقية والانضباط، مردفا أن جمعية محامي العدالة والتنمية تصطف إلى جانب المطالب المشروعة للمحامي، بعيدا عن أي خلفية، وبوسائل مشروعة ومتخلقة، لأن رأسمال المحامي هي الأعراف والتقاليد والأخلاق.

وفي ما يلي نص الحوار في ثلاث أسئلة:

اجتمع مكتب جمعية محامي العدالة والتنمية مؤخرا قبيل انعقاد مؤتمر جمعية المحامين المغاربة، ما هي انشغالاتكم الآنية على ضوء التحولات التي تعرفها العدالة في المغرب؟

إن طبيعة عمل المحامي عمل ميداني، يتجلى في الاستشارة القانونية والمؤازرة. ولهذا فإنه في اشتغال دائم ومستمر على جميع المستويات، على حساب عمله المهني، لأنه يقتطع من التزاماته المهنية، فهو في متابعة مستمرة لانشغالات الأعضاء والمؤسسات، منها إثارة متابعات بناء على شكايات كيدية ضد رموز الحزب، أبرزهم عمدة الرباط محمد الصديقي، ومتابعة مسؤولين مجاليين للحزب، على خلفيات أحداث طالها التقادم لوقوعها سنة 1993.

إن الانشغالات الآنية لمحاميي العدالة والتنمية هي مدعاة للاجتماع، إذ تعرف ساحة العدالة العديد من التحولات النوعية والتي تقتضي في الوقت ذاته نقاشا عميقا، نظرا لصدور قوانين تنظيمية مهمة وكثيرة، تعتبر موضوع جدل وصراع، وتقتضي من المحامي المشاركة بالرأي والتعبير عن مواقفه، ولهذا اجتمع مكتب جمعيتنا، لبلورة رؤية واضحة للتموقع تجاه هذه القضايا التي أثارت النقاش في الساحة القانونية والقضائية.

والجمعية تثمن كل الانجازات التي يعرفها ورش إصلاح منظومة العدالة، والتحول النوعي للقوانين التي تم تحيينها وفق المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. وأهم إنجاز بالنسبة لقطاع المحاماة هو تطبيق مرسوم المساعدة القضائية التي قامت فيه جمعية هيئات محاميي المغرب بدور مهم في التصديق والتطبيق.

إن استقلال السلطة القضائية، لأهميتها وانعكاساتها على العدالة، تعرف تأويلا يحتاج إلى مناقشة جدية، حتى لا يتعارض مع الحقوق المقدسة، كحق الدفاع، وحرية الدفاع، بالنظر إلى أن أي سلطة قد تشهد شططا في ممارستها، وهو الدافع الذي أثار الجدل في مقتضى المادة 97 من القانون التنظيمي الخاص بهذه السلطة.

ما الذي يشغل بالكم مع اقتراب انعقاد مؤتمر جمعية هيئات المحامين بالمغرب؟

إن مؤتمر جمعية هيئات المحامين بالمغرب، الذي يعد محطة دورية للحوار والنقاش ورفع التوصيات وإصدار البيان الختامي، دفع مكتب الجمعية إلى تأكيد الحضور والمشاركة الإيجابية، بإثراء النقاش، والمساهمة فيه، والتصدي لكل المحاولات التي من شأنها المس بالمكتسبات، كما حدث في مؤتمر السعيدية، حيث برز في هذه المرحلة تقديم ورش إصلاح منظومة العدالة، بالرئاسة الرائدة لرمز بارز من رموز حزب العدالة والتنمية، الأستاذ المصطفى الرميد، إذ كان الاعتراض الذي حدث له خلفيات سياسوية لمجموعات فشلت في الساحة، فحاولت توظيف محطة المؤتمر لذلك، لكن المواقع تغيرت، إذ أن الرئيس النقيب الأستاذ أقديم والمكتب لمسا مصداقية الزميل الوزير، رئيس اللجنة الوطنية لإصلاح منظومة العدالة، الذي أنجز بمقاربة تشاركية عدة مكتسبات، من بناء  وتهييء المحاكم إلى تجهيزها وتفتيشها بناء على ملاحظات الجمعية، التي شاركت في ندوات مناقشة قوانين "منظومة العدالة"، التي ستعرف تعديلا عميقا من قبيل القانون الجنائي، وقانون المسطرة الجنائية، والتنظيم القضائي للمملكة، والإعداد لقانون المهنة والحرص على تطبيق مرسوم المساعدة القضائية، مما أعطى متنفسا مهما لقاعدة واسعة من المحامين، إلا أن الإصلاح تعترضه تحديات كبيرة، وأهم تحد هو التخليق، الذي يجب أن ينخرط فيه الجميع وتفادي الإفلات من العقاب.

ما هو موقع جمعية محامي العدالة والتنمية في مؤتمر جمعية هيئات المحامين الذي سينعقد في الجديدة أيام 5 و6 و7 ماي 2016؟

إن حضور جمعية محامي العدالة والتنمية من خلال أعضائها ومكتبها حضور سميائي وازن، يتميز بما تملكه الجمعية من قوة نضالية أعضائها ومصداقيتهم، خاصة وأن الكثير منهم يتموقعون في أجهزة النقابات، ويتصدرون تلك المواقع بالمصداقية والانضباط. وجمعيتنا تصطف إلى جانب المطالب المشروعة للمحامي، بعيدا عن أي خلفية، وبوسائل مشروعة ومتخلقة، لأن رأسمال المحامي هي الأعراف والتقاليد والأخلاق.

التعليقات

أضف تعليقك