دردشة مع الفكاهي الأمازيغي أبعمران : أقدم منتوجا هادفا تستطيع كل العائلات متابعته دون أن تخجل

التاريخ: 
الأحد, سبتمبر 11, 2016 - 12:45
دردشة مع الفكاهي الأمازيغي أبعمران : أقدم منتوجا هادفا تستطيع كل العائلات متابعته دون أن تخجل
حاورته مليكة الراضي
قراءة : (5662)

في قالب فكاهي ساخر يأسر متتبعيه وجمهوره، من خلال تناوله لمواضيع مختلفة تنوعت بين الاجتماعي والسياسي وحتى الاقتصادي والثقافي، لا يجد الآباء ولا الأبناء حرجا في متابعته لأن ما يتطرق إليه  بطبيعته وبمواضيعه "هادف" تحكمه الكلمة الرزينة، إنه الكوميدي الأمازيغي بوشعيب أبعمران.

موقع pjd.ma، في حوار مع الفكاهي أبعمران، أكد خلاله أن الكلمة الهادفة الرزينة هي أساس فكاهته، مضيفا أن فكاهته تعالج المواضيع اليومية المُعاشة، مردفا "أقدم منتوجا فكاهيا تستطيع الأسرة، بكل أعضائها، آباء وأبناء متابعته مجتمعة دون أن تخجل أو يسبب لها ذلك إحراجا".

وفي ما يلي نص الحوار:

  • من يكون بوشعيب أباعمران؟

بوشعيب ابعمران، فكاهي مغربي من مواليد سنة 1969 ، منحدر من منطقة تجاجت إقليم سيدي افني، مارست الفكاهة منذ 30 سنة.

  • كيف كانت بداية أبا عمران الفكاهية؟ 

تعلمت في المسجد وحفظت سورا من القرآن الكريم، بدايتي كانت في سنة 1982، تنقلت بين المواسم المحلية أحي فيها سهرات عمومية، بعدها تخصصت في فن "الحلقة"، تنقلت خلالها بين مدينة مراكش والدار البيضاء والرباط ومكناس وأكادير ثم تزنيت، والآن لدي أعمالي الخاصة أنشرها على موقع يوتيوب.

  • ما الذي يميز فكاهة الفنان بوشعيب أبعمران عن الآخرين؟

عروضي الفكاهية غالبا ما أتناول فيها مواضيع متنوعة هادفة، مواضيع اجتماعية، سياسية، اقتصادية، بحس فكاهي هادف أعالج المواضيع اليومية، "المشاكل بين الزوجين، ما بين الأسرة، المجتمع المدني، جميع المواضيع الاجتماعية"، أقدم منتوجا فكاهيا تستطيع العائلة بكل أفرادها، آباء وأبناء، متابعته مجتمعة دون أن تخجل أو يسبب لها ذلك إحراجا. أنا ملك لجميع المغاربة، كلامنا كنز يجب أن يصل إلى كل أذن، دائما أحاول أن أترك أثرا في أذن كل مغربي، في فكاهتي أيضا أشجع المرأة وأُظهر معاناتها وهي أم وهي أخت وهي زوجة أتحدث عن المواضيع المحملة بالمعاني.

  • كيف ترى واقع الفكاهة الأمازيغية المغربية اليوم؟

هناك تطور على مستوى الأداء وعلى مستوى المواضيع لكن لا يقابل ذلك اهتمام لدى المسؤولين، حيث لازالت تنقصنا أشياء، ولا بد من اهتمام الإعلام، والسياسيين بمنتوجاتنا.

  • ما رأيك بالفكاهيين الجدد؟

يجب أن أؤكد أمرا أساسيا، وهو لا تكن فوق الناس ولا تكن تحتهم لأنهم لن يفهموك في كلتا الحالتين، وكلُ وطريقه، غير أن الذي يسلك الطريق المستقيم سيصل، وخطاب الفكاهي يجب أن يكون بسيطا يفهمه و يتقبله الجميع كيفما كان مستواه الثقافي.

  • كلمة أخيرة؟

أحيي جمهوري أينما كان في الجبل في القرية في المدينة، وأبارك له عيد الأضحى، أدخله الله على الجميع بالصحة والعافية وعلى جميع المسلمين وأشكركم كذلك على التفاتتكم.

تقديم: 
في قالب فكاهي ساخر يأسر متتبعيه وجمهوره

التعليقات

أضف تعليقك