مؤتمر القدس الأوروبي الأول.. أهدافه ودلالاته ولماذا ميلانو الإيطالية؟

أعلن “مؤتمر فلسطيني أوروبا” و”أوروبيون لأجل القدس” و”التجمع الفلسطيني في إيطاليا” عن تنظيم النسخة الأولى من “مؤتمر القدس الأوروبي”، في 29 أكتوبر الجاري، بمدينة ميلانو الإيطالية، تحت شعار “القدس لنا”.

وقال المسؤول الإعلامي للمؤتمر، رائد صلاحات، اليوم الاثنين، أن “القدس الأوروبي” يعتبر “المؤتمر الأول من نوعه على مستوى القارة الأوروبية”.

وبيّن صلاحات لـ”قدس برس” أن المؤتمر “تخصّصي، يُعنى بالشأن المقدسي من جميع النواحي: الدينية والحقوقية والإنسانية، كما سيغطي الجانب الاجتماعي والصحي ووضع المرأة والشاب المقدسي”.

وأضاف أن “أحداث المؤتمر تنقسم إلى ست فعاليات، تبدأ بالجلسة الافتتاحية وندوة بعنوان: (القدس بين الألم والأمل)، تتبعها فعالية المبادرات وورش العمل، وتأتي بعدها الندوة الثانية بعنوان: (القدس في القانون الدولي)”.

وأكمل: “نستضيف بعد ذلك شخصيات من بيت المقدس، تتلوهم الجلسة الختامية وبيان ختام المؤتمر، قبل الفقرة الأخيرة التي ستكون فقرة فنية”.

وأشار صلاحات إلى أن “إيطاليا تعتبر حاضنةً للعمل الفلسطيني على مستوى القارة، حيث أقيم فيها العديد من الفعاليات والأنشطة على مدار الاعوام المنصرمة”، مشيرًا إلى أن هذا هو “سبب عقد المؤتمر في إيطاليا”.

وأردف لافتًا إلى “مكانة القضية الفلسطينية لدى الشعب الإيطالي؛ حيث يعتبر الشعب الإيطالي من الشعوب الأوروبية المناصرة لقضيتنا وشعبنا”.

واستطرد قائلاً إن “سبب اختيار ميلانو تحديدًا لعقد النسخة الأولى من المؤتمر هو أنها تعتبر قريبة من الدول التي يقيم فيها عدد كبير من أبناء شعبنا الفلسطيني في المَهْجر، والذين سيشارك العديد منهم في المؤتمر، كما أنها تعتبر تجمعًا للعديد من الجاليات العربية والإسلامية ومركزًا للفعاليات”.

وأوضح المسؤول الإعلامي لـ”مؤتمر القدس الأوروبي” أن رسالة المؤتمر هي “التأكيد على أن القدس العاصمة الأبدية لفلسطين، وأنها جزء من عقيدة كل مسلم، وأن أهلنا في القدس ليسوا وحدهم”.

وأضاف أنه “إلى جانب الشخصيات التي نستضيفها من بيت المقدس؛ ستشارك في المؤتمر شخصيات عدّة، منها ممثلو المجتمع المدني الفلسطيني والأوروبي، وأخرى ثقافية، ودينية، وسياسية، وحقوقية، وإعلامية”.

وذكر أن “المؤتمر سوف يتناول عدة ملفات تخص القدس وما يتعلق بها”، مضيفًا: “سنناقش خلال المؤتمر عدة ملفات، منها الملف الاجتماعي والإنساني، والملف الحقوقي والقانوني في القدس”.

وبيّن صلاحات أنه “سيجري تناول هذه الملفات على شكل وُرش عمل مختلفة، للاستفادة من خبرات المشاركين، وتبادل الأدوار والمقترحات”.

وأوضح أن “ورقة بحث خاصة بحقوق المرأة المقدسية، وورقة أخرى تتناول الجانب الصحي والتعليمي في القدس، وسُبل دعمه أوروبيًا على المستويات كافة، ستُعرضان خلال جلسات المؤتمر”.

وتابع: “كما سوف نتطرق خلال هذه الورش إلى كفالة حرية العبادة داخل القدس، بعيدًا عن حراب الاحتلال، إضافة إلى دور الشباب المحوري والبنّاء، وتطلعاتهم في هذا المجال”.

واستدرك قائلاً إنه “لا بد أيضًا من تخصيص ورشة تتناول وضع مدينة القدس في الإعلام، وكيفية دعمها على مستوى الصحافة، وأن يكون لها منبر ناطق باسمها وخاص بمعاناتها وسبل دعمها”.

وأكد صلاحات أن “المؤتمر سيعقد بشكل رسمي سنويًا في كبرى العواصم والمدن الأوروبية، تأكيدًا على مكانة القدس كبيرة وعظيمة لدى العديد من شرائح مجتمعنا”.

وأشار المسؤول الإعلامي، في حديثه حول الفرق بين مؤتمر القدس الأوروبي ومؤتمر فلسطينيي أوروبا، إلى أن “الأول يعتبر مؤتمرًا تخصصيًا، في حين أن الثاني مؤتمرٌ جماهيري سياسي حاشد، جاب عموم القارة الأوروبية في العديد من العواصم والمدن منذ ما يقارب العشرون عام”.

وأردف أن “فلسطينيي أوروبا” يعد “من المؤسسات الداعمة والراعية لمؤتمر القدس، ومظلة للعديد من المؤسسات والفعاليات التي تقام دعمًا لقضيتنا وشعبنا في عموم القارة”.

ولفت إلى أن النسخة الـ20 من مؤتمر فلسطينيي أوروبا تقرر أن تعقد في مدينة مالمو السويدية، في 27 من شهر ماي 2023″.

يذكر أن مؤتمر فلسطينيي أوروبا، من المؤسسات الأوروبية المختصة في الشأن الفلسطيني، عقد دورته الأولى عام 2003 في العاصمة البريطانية لندن، ثم تنقل بعد ذلك على مختلف العواصم والمدن الأوروبية بشكل سنوي دون انقطاع، كان آخرها في العاصمة الدانماركية “كوبنهاجن”.

أما “تجمع أوروبيون لأجل القدس”، فهو إطار تنسيقي تحالفي بين عشرات المؤسسات العاملة للقضية الفلسطينية وغيرها من المؤسسات المناصرة للحق الفلسطيني على طول القارة الاوروبية، وفق موقعه الرسمي.

و”التجمع الفلسطيني في إيطاليا”، مؤسسة شعبية فلسطينية تأسست عام 2008 في مدينة ميلانو، وتعمل لصالح المواطن الفلسطيني في إيطاليا ولمناصرة الشعب الفلسطيني في الداخل ولتعريف المواطن الإيطالي بمعاناة الفلسطينيين بسبب انتهاكات الاحتلال، بحسب القائمين على التجمع.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.