ماء العينين: المشهد السياسي يعاني الفراغ والسطحية وهو في حاجة إلى أمثال الأستاذ باها

تحل اليوم الأربعاء 7 نونبر الجاري، ذكرى وفاة الأستاذ عبد الله باها، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ووزير الدولة في حكومة الأستاذ عبد الإله ابن كيران، وفي كل ذكرى نستحضر خصال هذا الرجل الفريدة وتتأكد حاجة المشهد السياسي لقدوات يضخون المعنى في مشهد يزداد يوما عن يوما اعتلالا وبؤسا.
وحول ما تمثله هذه الذكرى في المخيال الجماعي لأعضاء الحزب ومتعاطفيه وعموم شرفاء هذا الوطن، قالت آمنة ماء العينين عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لـpjd.ma، إن ذكرى وفاة الأخ باها تعيد تذكيرنا بقيم النضال والصمود وخدمة الرسالة التي نؤمن بها، مضيفة أنه “لا أحد ينكر الفراغ الذي خلفته وفاة الأخ باها داخل الحزب، لكن مع ذلك استمر المسار رغم فداحة الخسارة”.
فهكذا يحب أن يكون الأمر، تشدد ماء العينين، “مهما كانت الضربة موجعة والابتلاء قاسيا، إلا أن ذلك لا يمنع من الاستمرار وتجديد نفس النضال وإخلاص النية في ذلك والباقي يتولاه الله”.
وأشارت إلى أن المشهد السياسي الذي يعاني من الفراغ والسطحية، يحتاج إلى أمثال الأستاذ باها رحمه الله، كما أن المشروع الإصلاحي في حاجة إلى أمثاله للنهل من أخلاقه ومنهجه في تدبير الأمور، رحمه الله وأحسن إليه.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.