صعوبات في التموين بالمواد الأولية تواجه 53 بالمائة من مقاولات الصناعة التحويلية بالمغرب

كشفت مذكرة حديثة، للمندوبية السامية للتخطيط، أن 53 في المائة من مقاولات الصناعة التحويلية واجهت خلال الفصل الثالث لسنة 2022، صعوبات في التموين بالمواد الأولية المستوردة، فيما اعتبرت وضعية الخزينة صعبة حسب 36 في المائة من أرباب هذه المقاولات.
وبحسب مذكرة المندوبية السامية للتخطيط، حول الظرفية الاقتصادية التي توصل بها pjd.ma، فإن مستوى مخزون المواد الأولية خلال هذا الفصل اعتبر عاديا، فيما قد تكون وحسب فروع النشاط، فقد بلغت هذه النسبة 54 في المائة لدى مقاولات “صناعة النسيج”.
ومن جهة أخرى، رصدت المندوبية، تراجعا على مستوى أنشطة قطاع البناء خلال نفس الفصل ويعزى هذا التراجع أساسا، الى الانخفاض الذي قد يكون سجل في أنشطة “الهندسة المدنية” وفي أنشطة “تشييد المباني”.
وهكذا وخلال الفصل الثالث من سنة 2022، قد تكون 45 في المائة من مقاولات قطاع البناء واجهت صعوبات في التموين بالمواد الأولية، فيما قد تكون وضعية الخزينة صعبة حسب 59 في المائة من مقاولات هذا القطاع.
وبحسب المصدر ذاته، اعتبر مستوى دفاتر الطلب أقل من عادي في قطاع البناء وقد يكون عدد المشتغلين عرف انخفاضا. وفي هذا السياق، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة سجلت نسبة 66 في المائة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.