في الذكرى الـ 35 لانتفاضة الحجارة.. حماس تؤكد تمسكها بالمقاومة دفاعا عن الشعب الفلسطيني ومقدساته

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” تمسّكها بالمقاومة الشاملة، دفاعًا عن الشعب الفلسطيني ومقدساته، مشددة أن “شعبنا يجدد العهد وسيبقى يقاوم بكل الوسائل”.
وجددت حركة “حماس” في بيان صحفي اليوم الخميس، في الذكرى الـ 35 لانتفاضة الحجارة، رفضها لكل مشاريع التسوية والتنسيق الأمني والتطبيع مع العدو الصهيوني، الذي يشكّل خطراً حقيقياً على أمن واستقرار الأمَّة والمنطقة، بفعل مشروعه الاستعماري الخطير.
وأشارت إلى أنَّ أسباب انتفاضة الحجارة التي اندلعت شرارتها في وجه هذا العدو الغاصب منذ خمسة وثلاثين عاماً، هي ذاتها اليوم تتأكّد وتزداد في ظلّ استمرار جرائم الاحتلال المتصاعدة في الضفة المحتلة والقدس، والاقتحام والتهويد في المسجد الأقصى المبارك، واستمرار الحصار على قطاع غزّة.
وأعربت عن تحيتها إلى جماهير “شعبنا المنتفض في عموم الضفة الغربية المحتلة، الذين يسطّرون يوميًا أروع ملاحم البطولة والفداء، وينتصرون للقدس والأقصى، ويشتبكون مع العدو الصهيوني في عمليات بطولية، على طريق التحرير والعودة”.
هذا وأشادت بصمود وتضحيات الشعب الفلسطيني في كل ساحات الوطن وخارجه، “وبالمرابطين في القدس والمسجد الأقصى المبارك، وبالثائرين المنتفضين في مدن وقرى ومخيمات الضفة المحتلة، وبالصَّابرين وأيديهم على الزناد في غزّة، وبالثابتين على أرضهم في الـ 48، وبالمتمسّكين بحقهم في العودة في مخيمات اللجوء والشتات”.
وجددت دعوتها إلى الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم لمواصلة تضامنهم ودعمهم لصمود ونضال شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، بكل الوسائل الممكنة.

كما دعت المجتمع الدولي وكل المؤسسات الحقوقية الدولية، إلى فضح جرائم الاحتلال ومحاسبة قادته المجرمين، والوقوف بقوة مع “شعبنا الفلسطيني ومقاومته المشروعة ودفاعه عن نفسه لانتزاع حقه في دحر الاحتلال وتقرير المصير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.