“مصباح” النواب لحكومة أخنوش: لمصلحة من يستمر ارتفاع أسعار المحروقات واحتكار السوق؟

انتقدت ثورية عفيف، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، حكومة عزيز أخنوش، بسبب عدم تدخلها لإنهاء الارتفاع المستمر لأسعار المحروقات، مشددة على أن التخزين آلية أساسية لتخفيض الأسعار التي ألهبت جيوب المواطنين وأنهكت قدرتهم الشرائية.
واعتبرت عفيف في تعقيب لها خلال جلسة الأسئلة الشفوية لمجلس النواب، الاثنين 19 دجنبر الجاري، أن مصفاة “سامير” جزء من السيادة الطاقية، وأضافت مخاطبة الحكومة: “تضارب آرائكم حول تشغيل الشركة يدل على غياب رؤية واضحة لتدبير المخزون الاستراتيجي للطاقة التي حث عليها جلالة الملك”.
وأوضحت النائبة البرلمانية أن سعر النفط عالميا انخفض إلى 80 دولار للبرميل دون أن ينعكس هذا الانخفاض على السوق الوطنية، مضيفة “لحد الآن لم نفهم من مصلحته هذا الوضع، من يسهر على احتكار السوق والتواطؤ والربح الفاحش بشهادة مجلس المنافسة الذي أوصى بفرض ضريبة استثنائية على هذه الشركات وعلى حساب المواطنين، ولكن للأسف هذه الضريبة جوبهت برفض قاطع أثناء مدارسة قانون المالية في ظل حكومة تضارب المصالح وزواج المال بالسلطة”.
وتابعت عفيف مخاطبة وزيرة الطاقة، “في عرض سابق قلتم بأنه إذا انخفض سعر البرميل إلى 80 دولار، البنزين سيكون في حدود 11 درهم والغازوال في 10 دراهم، أين هي وعودكم ولماذا لم تخفضوا من الثمن؟”.
هذا ولفتت عضو المجموعة النيابية إلى أن “هناك حديث عن كراء خزانات شركة “سامير” لشركة خاصة دون طلبات عروض”، داعية الوزيرة إلى الإفصاح عما يقع وحقيقه هذا الوضع.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.