الدحموني: نرفض عودة “الصابو” لعدم شرعيته و”أغلالو”: تُراكم الأخطاء وتفتقر لمقومات التدبير الجماعي

عبر رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة الرباط، أنس الدحموني ، عن رفض الفريق لإعادة تفعيل أداة عقل السيارات (الصابو) بالشارع العام، لكون هذا القرار يتعارض مع أحكام قضائية بعدم شرعية هذه الممارسة وغياب أي سند قانوني لها، وهو ذات الحكم الذي التزمت الأغلبية التي دبرت الجماعة في الولاية السابقة باحترامه والتقيد بمقتضياته، تنفيذا للحكم القضائي الذي حاز قوة الشيء المقضي به.
وعبر الدحموني في حوار مع موقع “العمق”، عن أسفه الشديد لعجز المدبرين الحاليين في إبداع حلول حقيقية لتدبير هذا المرفق الهام، والذي تضيع بسببه مداخيل مالية معتبرة عن الجماعة، خاصة مع الاستغلال البشع للمناطق التي لا تشتغل بها شركة “الرباط باركينغ”، مشيرا إلى أن المجلس الحالي ترك هذه المناطق عرضة لمستغلين لا يملكون أي صفة، ولا يتوفرون على أية رخصة لاستخلاص إتاوات مقابل الوقوف، وبطرق تتميز في بعض الأحيان بشبهة الاعتداء على المواطنين والمواطنات أصحاب المركبات.
ومن جهة أخرى، تساءل المتحدث ذاته، عن مغزى اتخاذ المجلس لمقرر قضى بتفويت تدبير المرائب الجديدة تحت أرضية بالمدينة لشركة أخرى، بدل تمكين شركة “الرباط باركينغ”، إلا إن كان ذلك بحسبه “يعبر عن اعتراف ضمني بعدم فعاليتها ونجاعتها في تدبير هذا المرفق، والتي ينتظر من المدبرين فتح نقاش عمومي حول الموضوع بالمجلس وأمام الرأي العام المحلي.
وخلص أنس الدحموني، إلى أن الرئيسة “تُراكم الأخطاء تلو أخرى وتفتقر إلى مقومات التدبير الجماعي، المبني على الحوار المسؤول لتحقيق النتائج وتحسين مؤشرات التنمية المحلية لعاصمة المملكة لفائدة الساكنة والمهنيين وكل الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين”.
وأوضح الدحموني، أن من أبرز تجليات ذلك: غياب المقاربة التشاركية في إعداد برنامج عمل الجماعة 2022-2027، والتي تعد وثيقة مرجعية يمكن للمدبرين استثمارها في الترافع لفائدة المدينة وفضائلها التنموية ذات الأولوية، إضافة إلى التحيين والمراجعة المتسرعة وغير المحسوبة العواقب للقرار الجبائي المستمر بعيدا عن إشراك الهيئات المهنية المعنية، فضلا عن “التدبير الارتجالي والبعيد عن المهنية والنجاعة لملف جمع النفايات والنظافة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.