بوكمازي: زواج المال بالسلطة لا يسعف أن يحارب رجل المال نفسه

أكد رضا بوكمازي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن معالجة إشكالات الاحتكار والتلاعب بالأسعار تنطلق من المبادرات التي يتخذها المسؤول العمومي لزجر المحتكرين الكبار، معبرا عن أسفه لعدم تحقق هذا الآن، بسبب زواج المال بالسلطة.
وقال بوكمازي في تدوينة نشرها بحسابه على فيسبوك، الجمعة 17 مارس 2023، إن هذا “الزواج” لا يسعف أن يحارب رجل المال نفسه عبر موقعه في السلطة.
وأضاف المتحدث ذاته، “أنا مقتنع أتم الاقتناع أن محاربة الفساد ومواجهة الاحتكار والتلاعب بالأسعار مداخله متعددة، ومن ضمنها المدخل الوعظي الإرشادي المرتبط بالفرد ومدى تقيده بقيم الإسلام ومعانيها ومبادئه”.
ولكن، يستدرك بوكمازي، في الحياة العامة تكون الإشارات والمبادرات المتخذة من قبل القائمين على السلطة العامة، ذات أثر كبير وبالغ على باقي الفاعلين في المنظومة، وتؤثر على السلوك العام للمجتمع.
واسترسل، لهذا لا يمكن أن يكون هناك أثر إيجابي لمحاربة الاحتكار والتلاعب بالأسعار لدى المتدخلين الصغار، في وقت يستمر فيه الكبار وفي مقدمتهم من بيده جزء كبير من السلطة ويدبر الشأن العام في مستويات متعددة في احتكار السلع والتلاعب بالأسعار.
وأردف، “وهي الممارسات المسجلة في حق الفاعل الأول في مجال المحروقات ومجالات أخرى (رئيس الحكومة) وباقي من هم على شاكلته ومن جنسه في مختلف مناحي المسؤوليات العمومية (حكومة، جهات، باقي الجماعات)”.
وأضاف بوكمازي متسائلا: كيف يمكن أن يتفاعل إيجابا من يرفع الأسعار بدون مبرر في المستويات الدنيا، وهو يرى أسعار البترول تتهاوى في العالم، والحديث عن إدخال الغاز الروسي بأثمان بخسة، في الوقت الذي تستمر فيه محطات توزيع الغاز التابعة لرئيس الحكومة الذي بيده القرار العمومي تجني الأرباح بشكل غير أخلاقي وغير مشروع وفي تواطؤ تام مع باقي المسؤولين؟
وتابع: “كيف للجزار أن لا يقوم بزيادات غير مبررة وغير مشروعة وهو يعلم أنه هناك كلاما عن شبهة تواطؤ في توريد العجول؟”.
هذا ويواجه المواطن المغربي أزمة غلاء غير مسبوقة، شاملة لجميع المواد والمنتجات والخدمات، دون أي تدخل حكومي لزجر المضاربين والمحتكرين، بسبب ما تعانيه هي نفسها من زواج للمال بالسلطة وتضارب للمصالح، فضلا عن عدم اهتمامها الواضح بإشكالات مختلف الفئات المجتمعية، ولاسيما الضعيفة منها والهشة، نظرا لغياب الحس الاجتماعي لديها.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.