بلاغ: untm ينتقد ضعف الحكومة وجمعها بين السلطة والثروة ويطالبها بمراجعة سياساتها التفقيرية

طالبت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الحكومة بمراجعة سياساتها التفقيرية وتصحيح اختياراتها الاجتماعية وفاء بتعهداتها ووعودها الانتخابية، من خلال التعجيل بتحسين القدرة الشرائية للأجراء والمتقاعدين وعموم المغاربة، والعمل على إيقاف نزيف القدرة الشرائية وتغول أسعار المواد الغذائية وضبط سوق المحروقات والمضاربات غير القانونية.
جاء ذلك في البيان الختامي لأشغال المؤتمر الوطني الثامن للنقابة، والمنعقد يومي السبت والأحد 18 و19مارس 2023، ببوزنيقة، والذي دعا إلى إيقاف كافة مظاهر التضييق على الحريات النقابية والحق في التنظيم والتظاهر، مجددا رفضه لنهج بعض المقاولات والإدارات في محاربة العمل النقابي وتجريمه وعدم فتح حوار حقيقي وتسريح العمال.
وأدان البيان منهج الإقصاء الذي تبنته الحكومة المغربية لمحاصرة الاتحاد ونضاليته في قراءة متعسفة للقوانين تعبر عن ارتباك وضعف هذه الحكومة، وعدم قدرتها على الانفتاح على أصوات النقد والاختلاف، وهو المنهج الذي توج بإقصاء الاتحاد من عضويته في بعض المؤسسات والمجالس الوطنية والدستورية.
وحذر المصدر ذاته، الحكومة من مغبة الاستمرار في الصمت وتجاهل معاناة المغاربة عامة والشغيلة خاصة في ظل احتداد موجة الغلاء وتنامي البطالة وتدهور الأوضاع الاجتماعية والمالية، في مقابل استمرار منهج الاحتكار والمضاربة وتنازع المصالح وتبادل المنافع وتكريس مظاهر الريع والتركيز الاقتصادي، والجمع بين السلطة والثروة ضدا على أحكام الدستور وأخلاقيات العمل السياسي.
واستنكر الاتحاد الاستمرار غير المبرر لارتفاع أسعار المحروقات رغم انخفاض أسعارها دوليا، مطالبا بالتدخل الفوري بإجراءات ملموسة وفعالة لمواجهة هذا الارتفاع غير القانوني لأسعار البضائع والمنتجات، في ظل انسحاب الحكومة واكتفائها ببلاغات فاقدة للمعنى والجدوى.
وحذر البيان الحكومة من مغبة الارتباك الذي يطبع تدبيرها وتنزيلها لورش الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، الذي يشكل مكسبا للفئات الهشة والمعوزة، وهو ما يتناقض مع التوجيهات الملكية في هذا الإطار ومع مقتضيات القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية.
ودعت النقابة كل الفاعلين والقوى الحية بالبلد إلى التعبئة الوطنية وتمتين الجبهة الداخلية لمواجهة التهديدات الخارجية التي تستهدف المغرب واستقراره، والعمل على ترسيخ قيم العدل والإنصاف وتكريس الحقوق والحريات والتحلي بروح الديمقراطية ونبذ نهج الإقصاء ومنطق الغلبة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.