“مصباح” بنسليمان: اختلالات رئيسي جماعتي بنسليمان وبوزنيقة تستوجب “المساءلة” و”العزل”

عبرت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية ببنسليمان، عن تثمينها لمبادرة عامل إقليم بنسليمان في تحريك ومباشرة مسطرة عزل بعض مستشاري الجماعات الترابية طبقا للاختصاصات التي يخولها له القانون التنظيمي، داعية إلى تفعيل المساطر القانونية في حق كل من رئيس جماعة بنسليمان وجماعة بوزنيقة اللذين امتلأت الصحف الوطنية بأفعالهم المخالفة للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل، وباختلالات جسيمة في تدبير جماعتيهما.
وقال “مصباح” بنسليمان في بلاغ صدر بمناسبة الاجتماع العادي الذي عقدته الأحد 19 مارس 2023، توصل به pjd.ma، إن هذا المطلب يأتي “طبقا لقواعد الحكامة الجيدة وتكريسا لمبادئ وقيم الديمقراطية والشفافية وربط المسئولية بالمحاسبة”.
وأشار المصدر ذاته، إلى أن مخالفة المعنيين تستدعي تفعيل المادة 64 والمادة 65 من القانون التنظيمي 113.14، وذلك في استحضار للفصل 36 من الدستور، الذي ينص على أن القانون يعاقب المخالفات المتعلقة بحالات تنازع المصالح، وعلى استغلال التسريبات المخلة بالتنافس النزيه.
في موضوع آخر، طالبت الكتابة الإقليمية رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، بتحقيق العدالة الترابية والاجتماعية والاهتمام بإقليم بنسليمان، بناء على تشخيص دقيق للحاجيات التنموية ذات الأولوية بالنسبة للساكنة، وعلى تصورات وسياسات تنموية حقيقية.
وأكد البلاغ رفضه “تمكين بعض الجماعات من أغلب المشاريع المبرمجة لفائدة الإقليم، فقط لأن رؤساءها ينتمون لحزب رئيس الحكومة، أو تفويت 2,4 مليون درهم لجمعية مغمورة ومحدودة الأنشطة، في حين تعاني مجموعة من الجماعات القروية من نقص كبير في مجموعة من الخدمات الضرورية”، داعيا “السلطة الإقليمية للتدخل لضمان تنمية ترابية متوازنة وعادلة”.
من جانب آخر، طالبت الكتابة الإقليمية للحزب ببنسليمان، السلطة الإقليمية وجميع الجهات المعنية بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية العمل على تجويد وتوسيع العرض الصحي للمستشفى الإقليمي، والارتقاء به وتقريبه من ساكنة الإقليم.
وأكدت أن المستشفى في حاجة إلى موارد بشرية من أطباء متخصصين وممرضين وموظفي الإدارة، وإلى الأجهزة الطبية المختلفة، وليس إلى زيارة الترضية فارغة المحتوى، مثل التي قام بها رئيس الحكومة ووزيره في الصحة والحماية الاجتماعية لمركز صحي، والتي لم تتبعها أي إجراءات، حيث احتفظ المركز بنفس الطاقم الصحي، المكون من طبيب واحد وممرض واحد.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.