[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

الحليمي يعدد مظاهر الفشل في تدبير السياسة الفلاحية ويدعو لتغيير النموذج التنموي للفلاحة بالمغرب

دعا المندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي، إلى تغيير النموذج التنموي للفلاحة في المغرب، بغية استيعاب عدد أكبر من اليد العاملة، لافتا إلى أن “ضعف الإنتاج للقطاع الفلاحي يؤثر على الوضعية الاقتصادية ككل”.
وأوضح الحليمي في لقاء حول التشغيل، الثلاثاء 30 ماي 2023 بالرباط، أن إنتاج القطاع الفلاحي يتسم بالضعف، وهو ما ينتج فائضاً في اليد العاملة التي تضطر للعمل في أنشطة ذات إنتاجية أضعف.
وأكد أن “النموذج التنموي الفلاحي الحالي يجب أن يتغير ليستقطب أكبر قدر ممكن من اليد العاملة؛ لأن القطاع غير المهيكل يضم 67 في المائة من اليد العاملة في البلاد، أكثر من نصفها في القطاع الفلاحي، و80 في المائة من النساء”.
وقال المتحدث ذاته، إن هذا الأمر يساهم في تضخم وتوسيع دائرة الأنشطة غير المهيكلة، نسبة منها في التجارة الصغيرة مثل الباعة الجائلين، وهي مظاهر تكبر في مواسم الجفاف الذي أصبح اليوم مستداما.
وذكر الحليمي أن وضعية الفائض في اليد العاملة الناتجة عن القطاع الفلاحي، بسبب عدم قدرته على الاستيعاب، تسبب انخفاضا في إنتاجية الاقتصاد وانخفاضاً في الأجور.
وفي هذا الصدد، أضاف المسؤول العمومي، أن القطاع الفلاحي يُشغل 40 في المائة من اليد العاملة في المجمل، لكنه يساهم فقط بـ12 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي.
ولمواجهة معضلة الفائض في القطاع الفلاحي، دعا الحليمي إلى تشجيع بروز صناعة تحويلية تقودها المقاولات المتوسطة والصغرى لتفادي توسع دائرة الأنشطة غير المنظمة.
وتحدث المندوب السامي للتخطيط عن مفارقة لافتة تميز بعض القطاعات، مثل الصيد البحري، الذي قال عنه إن إنتاجيته ترتفع بنسبة 4.4 في المائة سنوياً لكن الأجور فيه تنخفض بـ1.7 في المائة، وفسر ذلك بأن صاحب رأس المال لديه قدرة تفاوضية أكبر في ظل وجود فائض من اليد العاملة، وبالتالي لا يضطر لرفع الأجور بل يخفضها.
وحذر الحليمي من تداعيات عدم ارتفاع الأجور مع ارتفاع معدل التضخم، كاشفا أن هذا الأمر يتسبب في انخفاض الاستهلاك، وبالتالي التأثير على النمو الاقتصادي، لأن الاستهلاك يعتبر من المحركات الرئيسية للنمو، ودعا إلى تآزر بين الصناعة الكبرى والقطاع الفلاحي لدعم الصناعة التحويلية وخلق فرص شغل أكثر.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.