انتقادات شديدة للسويد ودعوات لمقاطعة منتجاتها إثر سماحها بحرق المصحف من جديد

تعرضت السويد لانتقادات شديدة اللهجة، من دول عربية ومنظمات إقليمية ودولية، وذلك إثر سماحها بحرق نسخة من المصحف، مرة ثانية، الخميس 20 يوليوز 2023.
إدانة أممية
ووفق الجزيرة نت، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن تضامنه مع المسلمين وإدانته لأعمال العنف والتعصب وكراهية الإسلام التي تؤدي إلى تفاقم التوترات وتغذي التطرف.
وأكد غوتيريش، في بيان عقب لقائه مجموعة من سفراء منظمة التعاون الإسلامي، تصميم منظومة الأمم المتحدة على التنفيذ الكامل لقرار مجلس حقوق الإنسان بشأن مكافحة الكراهية الدينية التي تشكل تحريضًا على التمييز والعداء والعنف.
كذلك دان الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات ميغيل موراتينوس الحرق المتكرر لنسخ المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم.
وقال موراتينوس إن تدنيس الكتب الدينية المقدسة ليس حرية تعبير، بل تعبير عن الازدراء والكراهية الدينية.
بدوره، قال مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف -في تغريدة- إن حوادث حرق القرآن في بعض الدول الأوروبية هي أعمال تخريب تهدف إلى إهانة مشاعر المسلمين.
وأضاف أوليانوف أن الإذن المفتوح لمثل هذه الأعمال الوحشية غير مبرر ولا علاقة له بحرية التعبير.

تنسيق تركي عربي
في هذه الأثناء، قالت الخارجية التركية إن وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أجرى مساء الخميس اتصالات هاتفية منفصلة لفيدان مع كل من نظرائه العراقي فؤاد حسين، والسعودي فيصل بن فرحان، والمصري سامح شكري، إضافة إلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، لمناقشة تجدد الإساءة للقرآن الكريم بالسويد.
وأضاف بيان للخارجية التركية أن فيدان ناقش خلال الاتصالات ضرورة تحرك منظمة التعاون الإسلامي والتدابير المشتركة الممكن اتخاذها جراء معاداة الإسلام وجرائم الكراهية المتزايدة ضد الإسلام في أوروبا، والتي وقع في إطارها اعتداء جديد على القرآن الكريم اليوم أمام السفارة العراقية في ستوكهولم.

غضب عربي وإسلامي
وضمن ردود الأفعال الإسلامية الغاضبة، دانت دولة قطر الاعتداء على المصحف الشريف واستنكرت تكرار السماح بهذه الأفعال في السويد.
وقالت الخارجية القطرية مساء أمس الخميس إن سفير السويد في الدوحة استدعي لتسليمه مذكرة احتجاج لمطالبة ستوكهولم باتخاذ إجراءات لوقف الممارسات الشائنة.
بدورها، قالت وزارة الخارجية السعودية إنها ستستدعي القائم بأعمال سفارة السويد لتسليمه مذكرة احتجاج بعد أن منحت السلطات السويدية تصاريح رسمية لحرق وتدنيس نسخ من المصحف.
وطالبت الوزارة من خلال تغريدة على تويتر السويد باتخاذ كل الإجراءات الفورية واللازمة لوقف هذه الأعمال التي وصفتها بالشائنة.
كما أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني أن السفير السويدي استدعي للاحتجاج على الإساءة للقرآن الكريم وإبلاغه احتجاج طهران الشديد على تكرار الإساءة إلى المقدسات الإسلامية في السويد.
واعتبرت باكستان التدنيس العلني للقرآن الكريم في السويد وتكرار الحوادث المعادية للإسلام أمرا مستهجنًا قانونيا وأخلاقيا.
كذلك دانت وزارة الخارجية الفلسطينية -في بيان- جريمة تدنيس وتمزيق نسخة من القرآن الكريم، للمرة الثانية، من قبل متطرف حاقد وعنصري في السويد، مؤكدة أن هذا التصرف تعبير عن الكراهية والعنصرية تجاه الدين الإسلامي الحنيف والقرآن الكريم.

مقاطعة المنتجات السويدية
وعلى مستوى الهيئات، أعرب الأزهر الشريف -في بيان- عن إدانته واستنكاره الشديد لما تمارسه السلطات السويدية من استفزازات متكررة بحق المقدسات الإسلامية تحت شعار “حرية التعبير الزائف”.
وشدد الأزهر على أن السماح السويدي لهؤلاء الإرهابيين المجرمين بحرق المصحف يمثل جريمة بحق الإسلام وحق الأديان والإنسانية، ووصمة عار على جبين هذه المجتمعات.
ودعا جميع الشعوب العربية والإسلامية إلى الاستمرار في مقاطعة كل المنتجات السويدية؛ نصرةً لله وكتابه الكريم.
كذلك دان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، في بيان، بأقوى العبارات، عملًا استفزازيًا آخر تمثل في تدنيس نسخة من المصحف الشريف، الخميس، أمام السفارة العراقية في ستوكهولم.
وأعرب عن خيبة أمله العميقة إزاء استمرار السلطات السويدية في إصدار التصاريح، على الرغم من العواقب المروعة لعملية التدنيس الحقيرة.
كما أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي -في بيان- عن إدانته واستنكاره الشديدين لاستمرار الاستفزازات لمشاعر المسلمين، وتدنيس نسخة أخرى من المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.