[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

زلزال سياسي يضرب” التجمع الوطني للأحرار” بمجلس جماعة الرباط

تعرضت عمدة مدينة الرباط أسماء أغلالو لــ “لانقلاب” قاده رؤساء مقاطعات ومستشارون ينتمون لحزب التجمع الوطني للأحرار.
إذ أقدم مجموعة من المستشارين، من أبرزهم، رئيس مقاطعة حسان، إدريس الرازي، وعادل الأتراسي، رئيس مقاطعة السويسي، وصادق أمين، نائب العمدة، وفتيحة المودني، أمينة المجلس ورفيقة العمدة في سفرياتها المتعددة خارج الوطن، ونواب ومستشارون بمجلس المدينة ومختلف المقاطعات المنتمين إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، أقدم هؤلاء على انتخاب سعيد التونارتي رئيسا لفريق التجمع بمجلس الجماعة والرازي نائبا له.
وفي وثيقة موقعة من طرف المستشارين، يتوفر الموقع على نسخة منها، أرجع هؤلاء سبب قيامهم بهذا “الانقلاب”، إلى ما اعتبروه تدبيرا انفراديا في اتخاذ القرارات، وإلى غياب التواصل وتهميش منتخبي الحزب، وكذلك عدم التنسيق وتراكم أخطاء الرئيسة، التي يقول عنها الموقعون إنها أضرت بشكل بالغ بصورة الحزب.
يشار إلى جماعة الرباط ومنذ بدء الولاية التي اكتسح فيها حزب التجمع الوطني للأحرار مقاعدها، تعيش على صفيح ساخن وصراعات لا تنتهي بين الإخوة الأعداء، حيث دشن رئيس مقاطعة حسان حربا ضروسا على العمدة، لتتوالى بعد ذلك النيران الصديقة داخل البيت التجمعي، وينعكس ذلك على الخدمات المقدمة للمواطنين وتراجعها بشكل ملفت في هذه الولاية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.