فرنسا تنهي وجودها العسكري في النيجر وتقرر سحب سفيرها

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سحب سفير بلاده من النيجر سيلفان إيت، في أحدث خطوة ضمن التوتر المتصاعد بين البلدين منذ الانقلاب العسكري أواخر يوليوز الماضي، بينما رحبت السلطات في النيجر بالقرار الفرنسي.
وقال ماكرون في مقابلة تلفزيونية، إن السفير الفرنسي في النيجر سيعود “في الساعات المقبلة”، وإن بلاده ستنهي وجودها العسكري هناك، موضحا أن الجنود الفرنسيين الـ1500 سيغادرون خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، على أن يتم الانسحاب الكامل “بحلول نهاية العام”.
وسبق أن طالب المجلس العسكري في النيجر السفير الفرنسي بمغادرة البلاد، لكنه رفض رغم إلغاء السلطات العسكرية امتيازاته وحصانته الدبلوماسية.
كما أعلن المجلس العسكري النيجري في الثالث من غشت الماضي إلغاء الاتفاقيات مع فرنسا، الأمر الذي رفضته باريس بذريعة افتقار المجلس إلى الشرعية.
وفي رد فعل نيجري، رحب المجلس العسكري الحاكم بإعلان فرنسا اعتزامها سحب قواتها من البلاد بحلول نهاية العام، معتبرا ذلك “خطوة جديدة باتجاه السيادة”.
وقال المجلس في بيان تلي عبر التلفزيون الوطني “ستغادر القوات الفرنسية وكذلك السفير الفرنسي أراضي النيجر بحلول نهاية العام.. هذه لحظة تاريخية تشهد على تصميم الشعب النيجري وإرادته”.
وأضاف أن “أي شخص أو مؤسسة أو كيان يهدد وجوده مصالح بلدنا سيتعين عليه مغادرة أرض أجدادنا شاء ذلك أم أبى”.
ومن جانب آخر، قررت النيجر حظر مجالها الجوي أمام الطائرات التجارية الفرنسية، وجاء ذلك في بيان لوكالة سلامة الملاحة الجوية في أفريقيا ومدغشقر “أسيكنا”، نقلته وسائل إعلام فرنسية الأحد، دون أي تعليق فرنسي رسمي على هذا البيان.
وتوضح نسخة من خطاب الوكالة إلى شركات النقل الجوي بتاريخ السبت (23 شتنبر الجاري)، أن مجال النيجر الجوي متاح لجميع الرحلات الجوية التجارية الوطنية والدولية باستثناء الطائرات الفرنسية أو المستأجرة من فرنسا، بما في ذلك أسطول الخطوط الجوية الفرنسية، وفق قناة “بي إف إم تي في” الفرنسية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.