[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

بلاغ: منظمة نساء المصباح تدعو الجهات المكلفة بتعديل المدونة إلى حسن تفعيل المنهجية التشاركية

جددت منظمة نساء العدالة والتنمية التعبير عن اعتزازاها بالعناية الكبيرة التي ما فتئ جلالة الملك أمير المؤمنين يوليها منذ اعتلاء جلالته حفظه الله العرش للنهوض بقضايا المرأة وتمكينها من حقوقها وفق ثوابت الأمة، مع الحرص على ضمان توازن الأسرة واستقرارها.

وجاء في بلاغ صادر عن اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة، خصص للاطلاع على التوجهات الكبرى التي تضمنتها الرسالة الملكية الموجهة لرئيس الحكومة، بخصوص إعادة النظر في مدونة الأسرة، أن المنظمة تؤكد على المركزية المرجعية لخطاب جلالة الملك بمناسبة الذكرى 23 لعيد العرش المجيد، والذي حدد فيه جلالته الإطار المرجعي لهذه الإصلاح بقوله: “وبصفتي أمير المؤمنين، وكما قلت في خطاب تقديم المدونة أمام البرلمان ، فإنني لن أحل ما حرم الله، ولن أحرم ما أحل الله ، لاسيما في المسائل التي تؤطرها نصوص قرآنية قطعية”.
وتضمن البلاغ الذي توصل به الموقع بنسخة منه، دعوة الجهات المكلفة بالإعداد لهذا الورش إلى حسن تفعيل المنهجية التشاركية التي أقرها جلالته ليتحقق الإشراك الوثيق للهيئات الأخرى المعنية بشكل مباشر، وإلى التدبير الجيد للمشاورات التشاركية والواسعة؛ قبل رفع مقترحات التعديلات التي ستنبثق عنها إلى النظر السامي لجلالة الملك، أمير المؤمنين، والضامن لحقوق وحريات المواطنين.
واعتبرت المنظمة، هذه اللحظة محطة مواتية لمعالجة بعض الجوانب التي أبانت عنها الممارسة في شقها القضائي والقانوني، في اتجاه الوصول إلى مدونة تحفظ للأسرة هويتها المغربية المتميزة وتعزز التراكم الذي عرفته المملكة في هذا المجال بما يضمن وحدة الأسرة وتوازنها واستقرارها ويحافظ عليها باعتبارها الخلية الأساسية للمجتمع كما ينص على ذلك دستور المملكة.
وأبدت المنظمة استعدادها للانخراطها القوي في هذا الورش المجتمعي الهام والمساهمة الفعالة في المشاورات الواسعة إلى جانب باقي مكونات المجتمع بما يضمن تحقيق إصلاح يدعم ويقوي استقرار واستمرار العلاقات الأسرية وروابط الزواج الشرعي ويحدد لكل مكونات الأسرة واجباتها والتزاماتها ويضمن لها حقوقها الشرعية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. مواطنة

    السلام عليكم.
    لدينا مطلب صغير و نتمنى ان يصل صوته في اطار التعديل المرتقب للمدونة.
    مطلبنا ان يكون للمراة الام و العاملة الحق في نصفي يومين شاغرين مقابل تقاضيها 90٪ من راتبها. فهذا سيساعدها على الاهتمام اكثر بابنائها.