غربي يكتب: إسرائيل =الشر المحض

الآن فقط أفهم بعمق معنى (ولتعلن علوا كبيرا)، إنه الشموخ على الخلق بالقوة المادية وبوسائل القهر و أدوات التدمير الشامل. لم يدع الصهاينة شكلا من أشكال الأذى إلا استخدموه، قصفوا البشر والحجر والشجر. لم يدخروا مؤسسات مدنية ولا انسانية ولا اجتماعية. كل شيئ قابل للإنتهاك والعدوان.

ولم يصل خيال الإجرام الى ما فعلوه. فحتى الأطفال الخدج نالهم نصيب من هذا الفحش الصهيوني فمنعوا الأوكسجين، وصاروا ملزمين بالكبر قبل الأوان واستنشاق الهواء الممتزج برائحة الدم والموت والفسفور.

إنه العلو و الإستخفاف بكل المؤسسات و الدول، فلا استجابة لأحد ولا احترام لتقرير دولي ولا تقدير للمحكمة الجنائية، إنها دولة صعلوكة تعربد ولا أحد يملك لجمها.

ومن ثم فالمقاومة بردود فعلها لن تحرر فلسطين بل -إن نجحت وذاك المرجو-ستحرر العالم من هذه الأفعى المحيطة به. هذا المخلوق الإستعماري تحول إلى عبء حتى على صانعيه، فهو يرهقهم بطلبه و دلاله اللامحدود.

في كل مرة يردد نتن ياهو أمام رؤساء دول الغرب نحن ننوب عن العالم الحر. لكن الأكيد أن أزمة الإحتلال و حلفائه تتعاظم، فروح غزة نبتت في ساحات المدن عبر العالم، والحناجر تصدح free free palestine وتبخرت الدعاية الصهيونية وقام اليهود المناهضون للصهيونية يعلنون براءة موسى من بلعام والسامري. و نعتوا الاحتلال بالهمجية وحفنة العلمانيين بالخادمين لمصالح الامبريالية.

إسرائيل بتجلياتها المرعبة وتاريخها الإجرامي الأسود هي الشر المحض. و بتعبير القرآن الكريم(الطغيان) الناشئ من الشعور بالإستغناء عن النظير في الإنسانية وعن القيم الجامعة الحامية من التشظي والتلاشي.(كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى)

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.