أحمد منصور: إسرائيل.. الهزيمة الصامتة بغزة !!

أحمد منصور


القيود التي فرضها جيش الاحتلال الإسرائيلي على وسائل الاعلام الإسرائيلية فيما يتعلق بسير العمليات في الحرب، سببها الرئيسي هو الهزيمة الصامتة في حرب غزة، و حجم الخسائر الهائلة في صفوف جيش الاحتلال، والتي يمكن أن تكون أضعاف ما يتم الإعلان عنه، وربما تكون الأكبر في تاريخه العسكري، وهي التي كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية تتسابق حول نشرها في الأيام الماضية.

لكن الأهم هو التمرد الصامت للجنود وانهيار روحهم المعنوية، وتفشي أمراض الحروب بينهم، وانعدام حماستهم لحرب يعتقدون أنها عبثية لم تحقق أيا من أهدافها وأنهم يُستخدمون من قبل نتنياهو وشركاؤه لأهداف شخصية و سياسية، بل إنهم يشاهدون رفاقهم يسقطون حولهم قتلى وجرحى في كل لحظة، وأصبح كل منهم يعتقد أنه التالي، فإما يموت بطلقة قناص، أو انفجار لغم، أو قذيفة موجهة، وأن دبابات الميركافا و مدرعات النمر التي تتباهى بها إسرائيل تحولت لمقابر متحركة ونعوش مصفحة.

ولذلك كثرت زيارات قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي للجبهات في غزة، فوقفوا بأنفسهم على حقيقة أوضاع الجنود فسحبوا ألوية وكتائب احتفل جنودها في حفلات صاخبة بالنجاة من الهلاك المحقق الذي طال زملاءهم ، فبدأ الإسرائيليون ينسحبون بصمت ودون إعلان من معظم الأحياء في قطاع غزة مخلّفين وراءهم دمارا هائلا وجرائم حرب وحشية غير مسبوقة، و سوف يركزون في خطتهم العسكرية المستقبلية على خنق غزة واستحكام حصارها مع بناء منطقة عازلة تقتطع من أراضيها ما يزيد على 25%من مساحتها، و تحرمها من مواردها الزراعية والمائية.

ولا يستبعد استخدامهم لمرتزقة مستأجرون يشكلون حاجزا عسكريا بينهم وبين قطاع غزة وهناك تقارير موثقة عن ذلك.

“لقد أصبحت هناك قناعة إسرائيلية وعسكرية تامة بالفشل المزمن في المعركة، و الهزيمة الكاملة في الحرب لكنهم سينفذونها بصمت ودون إعلان رسمي لأسباب كثيرة، مع إلزام الإعلام الاسرائيلي بعدم النشر إلا ما يسمح به، لكن ما يجري خلف الكواليس اليوم سيكون على الملأ غدا “ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله”.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.