“العدل الدولية” ترفض رد دعوى جنوب إفريقيا وتدعو إسرائيل لمنع الإبادة الجماعية بغزة

أعلنت محكمة العدل الدولية اليوم الجمعة أنه “لا يمكننا قبول طلب إسرائيل رد الدعوى المرفوعة من جنوب إفريقيا”. ودعت المحكمة دولة الاحتلال لاتخاذ “جميع الإجراءات المنصوص عليها لمنع الإبادة الجماعية في قطاع غزة”.
وبدأت محكمة العدل الدولية جلستها، في مدينة لاهاي الهولندية، للبت بطلب جنوب إفريقيا اتخاذ تدابير احترازية في دعوى “الإبادة” المرفوعة ضد دولة الاحتلال وجرائمها بغزة.
وقالت محكمة العدل الدولية: أنه على “إسرائيل اتخاذ جميع الإجراءات المنصوص عليها لمنع الإبادة الجماعية في قطاع غزة، واتخاذ تدابير فورية لمنع التدمير في قطاع غزة، وأن ترفع تقريرا للمحكمة بشأن كل التدابير المؤقتة المفروضة”.
وحثت محكمة العدل الدولية “إسرائيل لأن تتخذ إجراءات لتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة، وأن تتأكد فورا من أن جيشها لا يرتكب الانتهاكات المذكورة سابقا، وضمان توفير الاحتياجات الإنسانية الملحة في قطاع غزة بشكل فوري”.
كما طالبت المحكمة دولة الاحتلال “الالتزام بتجنب كل ما يتعلق بالقتل والاعتداء والتدمير بحق سكان غزة اتخاذ إجراءات لمنع التحريض على الإبادة الجماعية”.
ومن المقرر أن تصدر المحكمة خلال الجلسة قرارها بشأن “طلب الإشارة إلى التدابير المؤقتة المقدم من جنوب إفريقيا في القضية المتعلقة بتطبيق اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها في قطاع غزة”.
وقالت رئيسة محكمة العدل الدولية القاضية جوان دونوغو: إن “محكمة العدل الدولية على اطلاع كبير بالمأساة الحاصلة في غزة وتدين القتل المستمر هناك”.
وأضافت دونوغو بأن جنوب أفريقيا تقدمت بتقارير حول انتهاك “إسرائيل” اتفاقية منع الإبادة الجماعية في غزة، مؤكدة أن المحكمة لن تتخذ الآن قراراً حول وقوع الإبادة الجماعية من عدمها وإنما ستتخذ قراراً حول إمكانية حدوث الإبادة.
واشارت إلى أن الحملة الإسرائيلية على غزة “أدت إلى نطاق واسع من الدمار ومقتل عدد كبير من المواطنين، كما أدت إلى مقتل نحو 25 ألفاً وإصابة نحو 60 ألفاً وتهجير عدد كبير من المواطنين”.
وأكدت المحكمة أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة “يخضع للحماية بموجب اتفاقية منع الإبادة الجماعية”.
واستعرضت القاضية دونوغو خلال الجلسة تصريحات عدد من المسؤولين الإسرائيليين بينهم تصريح وزير حرب الاحتلال يوآف غالانت الذي يصف أهالي غزة بـ”الحيوانات البشرية”. وقالت دونوغو: إن “هذه الأمثلة كافية للإشارة إلى أن مزاعم جنوب أفريقيا قد تكون واقعية بشكل كبير”.
وأكدت أن المحكمة ارتأت أن “التقارير والأدلة المقدمة من جنوب أفريقيا هي معقولة”.
وأضافت دونوغو: بأن المحكمة “تضمن حق كلا الطرفين بتقديم التقارير والأدلة وتوفير تقارير صادرة عن لجان بحث وتحر”.
ومنذ السابع من أكتوبر الماضي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.
وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 26 ألفا و83 شهيدا، وإصابة 64 ألفا و487 جريحا، بحسب إحصائية أمس الخميس، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.