[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

المسيرة الاحتجاجية للمتضررين من الزلزال بتارودانت.. المصباح يدعو لتعميم الدعم والشفافية في صرفه

تفاعلا مع المسيرة الاحتجاجية التي نفذها ساكنة إقليم تارودانت يوم الأربعاء 7 فبراير المنصرم إلى ولاية أكادير، احتجاجا على عدم توصلهم بالمساعدة الاجتماعية (2500 درهم شهريا) ودعم تأهيل السكن الخاص بالتعويض عن زلزال الحوز، قال عبد العزيز أمجان الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بأولاد برحيل، إنه يتابع بقلق كبير الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لساكنة بعض الدواوير المتضررة من الزلزال والتي لم تحصل لحد الساعة على الدعم.
وقال أمجان في تصريح لـpjd.ma، إن العديد من ساكنة جماعات تاجكالت، سيدي واعزيز، تافنكولت، تالكجونت، وتيزي نتاست وغيرها، اضطرت أمام الإقصاء والتهميش وعدم توصلها بالدعم المقرر إلى تنظيم أشكال احتجاجية كانت آخرها التوجه إلى ولاية أكادير، متسائلا عن أسباب تأخر هذا الدعم للأسر المتضررة التي هي في أمس الحاجة إليه.
ونبه الكاتب المحلي للحزب، إلى الارتباك وغياب السلاسة في توزيع الدعم الاجتماعي للمتضررين من الزلزال، حيث هناك من استفاد من دعم واحد فقط، وهناك من تأخر عليه الدعم لشهرين أو أكثر، مثيرا غياب دعم خاص بسحب رخص البناء، ودعا وزارة الداخلية إلى إعفاء المواطنين المتضررين من الزلزال من أداء مصاريف رخصة البناء من أجل التشجيع على البناء، وذلك عبر توجيه رؤساء الجماعات لمنح رخص البناء بالمجان.
ومن أجل حل المشكل وضمان استفادة الجميع من الدعم، اقترح أمجان إحداث دليل للاستفادة يبرز المعايير بشكل واضح وبشفافية ويكون متاحا للجميع، مشددا على ضرورة التواصل من قبل الجهات الرسمية لمتابعة مراحل الدعم، ومنبها إلى غياب المنتخبين والنواب البرلمانيين الذين كان من المفروض فيهم التواصل مع المواطنين والمسؤولين لحل مشكل تأخر الدعم.
وشدد المتحدث ذاته، على أن المساعدة الاجتماعية المحددة في 2500 درهم شهريا يجب أن يستفيد منها الجميع بالنظر إلى أن المناطق المتضررة من الزلزال بجهة سوس هي مهمشة إلى أقصى حد.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.