[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

بوزوبع: الحكومة مرتبكة في إصلاح قطاع الأدوية.. وحذف ضريبة القيمة المضافة عليها هام وضروري

سجل أمين بوزوبع، رئيس الائتلاف الوطني لصيادلة العدالة والتنمية، وجود ارتباك حكومي في تدبير الإصلاح المتعلق بقطاع الأدوية.
وذكر بوزوبع في كلمة له خلال أشغال المؤتمر الجهوي الثالث لائتلاف صيادلة العدالة والتنمية لجهة سوس ماسة، والذي أطره إلى جانب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بالجهة، أحمد أدراق، الأحد 11 فبراير 2024، أن حذف ضريبة القيمة المضافة على الأدوية أمر هام وضروري، مشددا أنه “من غير المعقول أن يؤدي المواطن الضريبة على علاجه”.
وأوضح المتحدث ذاته أن هذا الإعفاء يأتي في إطار الإجراءات السابقة التي بدأتها الحكومتين السابقتين من إعفاء صنف الأدوية المضربة ب 14%، وإعفاء سابق لكل من أدوية الأمراض المزمنة مثل أدوية القلب والشرايين والسكري، وأدوية الأمراض الفيروسية واللقاحات بصفة عامة، بالإضافة للأمراض الثقيلة المكلفة كالسرطان والالتهابات الفيروسية.
ومن معالم الارتباك المشار إليه بخصوص إصلاح القطاع، يقول بوزوبع، ما يتعلق باعتماد صيغة حذف الضريبة عن المنتجات الصيدلية الذي يثير لبسا لدى المهنيين الصيادلة في القطاع، حيث أن الصيغة تحمل في مدلولها حسب القانون 17.04 لمدونة الدواء والصيدلة، كل من الأدوية والمستلزمات الطبية والمكملات الغذائية التي تخضع ل 20% من ضريبة القيمة المضافة، مما يبين عدم إلمام بالقوانين المنظمة للقطاع الصيدلي.
ودعا بوزوبع الحكومة إلى دعم القطاع الصيدلي باعتماد مقاربة جبائية خاصة للصيدليات، التي تعيش الهشاشة الاقتصادية والمهددة بالإفلاس، حيث أكد أن 4000 صيدلية في المغرب تعيش اختلالا مزمنا في توازناتها الاقتصادية.
واسترسل، وذلك في الوقت التي تعتبر هذه الصيدليات مرافق صحية للقرب، وتؤدي خدمات صحية محورية للمواطنين ولاسيما في القرى والمناطق النائية، والتي من المطلوب دعمها للإبقاء عليها وعلى خدماتها ضمانا لاستقرار المنظومة الصحية والأمن الدوائي الوطني.
يشار إلى أن مؤتمر الائتلاف تميز بتجديد الثقة في عبد المالك أكساب، رئيسا للمكتب الجهوي لائتلاف صيادلة العدالة والتنمية لجهة سوس ماسة، فيما تم انتخاب يوسف بيهي، نائبا له، والذهبي يحيى وشكيب مسافر وجواد الحسن والذهبي محمد وسعاد بوتفلة، أعضاء بالمكتب الجهوي.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.