طوفان الأقصى.. ساكنة كلميم تجدد تضامنها مع غزة الصامدة وتدعو لوقف التطبيع

نظمت الفعاليات السياسية والنقابية والهيئات الجمعوية والمدنية الوادنونية مساء الأحد 18 فبراير 2024 بشارع محمد السادس بمدينة كلميم، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، استنكارا للهجمة البربرية التي ترتكبها الآلة الصهيوأمريكية بغزة الصامدة.
وفي هذا السياق، قال الفاعل الجمعوي، زكرياء برو، في كلمة باسم الهيئات والفعاليات المشاركة في الوقفة التضامنية، إن هذه الوقفة تأتي استمرارا لمجموعة من الوقفات التي نظمت بالمدينة منذ بداية معركة طوفان الأقصى، وتنديدا بالعدوان الذي يتعرض له إخواننا بغزة المرابطة من قبل الكيان الصهيوني الظالم، المدعوم من طرف قوى الاستكبار، بمباركة من أمريكا وحلفائها.
وأبرز المتحدث ذاته همجية الكيان الصهيوني الذي يفتك بإخواننا بغزة، رمز العزة ورمز الكرامة والبطولات، حيث لم يسلم الأطفال والنساء من همجية هذا الكيان الغاصب.
وندد برو بسكوت المنتظم الدولي الذي ظل يتفرج في هذه المجزرة الجماعية، كما ندد بتوقيف دعم العديد من الدول الغربية لوكالة الأونروا، وهو ما يعني مساهمة تلك الدول في الابادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.
وبعد أن أكد برو ما تحققه المقاومة الإسلامية من انتصارات ميدانية على العدو الصهيوني، أبرز المفاتيح الأساسية لهذا الانتصار، المرتبطة بالبعد الإيماني للقضية الفلسطينية أولا، وجاهزية المقاومة بعتادها العسكري ثانيا.
كما طالب المتحدث ذاته الجهات الحكومية بوقف كل مظاهر وأشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وإيقاف هذا المسار بصفة نهائية.
ومن أجل تحقيق هذا المطلب الشعبي، دعا برو الفعاليات الجمعوية والسياسية والنقابية والحقوقية والإعلامية إلى المزيد من دعم الشعب الفلسطيني عبر مختلف الأشكال والفعاليات التضامنية التي تروم تعزيز الوعي بالقضية الفلسطينية، فضلا عن خلق مبادرات أخرى للدعم المادي، ومقاطعة الشركات والمؤسسات الاقتصادية الداعمة للكيان الصهيوني، وكذا تربية الناشئة على مركزية هذه القضية وعمقها الإيماني.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.