حرب دينية.. نتنياهو: “إسرائيل” ستضع قيودا أمنية على الصلاة بالأقصى في رمضان

قال رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الاثنين، إن إسرائيل ستضع بعض القيود على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان المقبل وفقا للظروف الأمنية.
وأضاف مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء اتخذ ما وصفه بقرار متوازن يسمح بحرية العبادة حسب الظروف الأمنية وفقا لما يراه المختصون.
يأتي ذلك بعدما أوردت القناة الـ13 الإسرائيلية أن نتنياهو وافق على تقييد دخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وفقا لطلب وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير.
وتنص خطة بن غفير على منع المصلين الفلسطينيين القادمين من الضفة الغربية ومن داخل الخط الأخضر من دخول القدس المحتلة للصلاة في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.
ووفق “الجزيرة نت“، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصدرين أن الشرطة الإسرائيلية قدمت “مقترحا توافقيا” بشأن دخول المصلين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، يتضمن اقتراح منع الرجال دون سن الأربعين من دخول المسجد الأقصى وتحديد أعمار الأطفال والنساء لاحقا.
من جهتها، نقلت صحيفة “معاريف” عن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش قوله إن تقييد الدخول للمسجد الأقصى فرصة ممتازة لتغيير المسار.
وأضاف سموتريتش أن رمضان سيكون صعبا في الضفة، حيث لا يوجد عمال ولا رواتب، وقال إنه يجب أن يفهم الفلسطينيون أن هناك ثمنا عليهم دفعه.

حرب دينية
في المقابل، قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إن قرار منع المسلمين من دخول المسجد الأقصى “باطل ويتعارض مع حرية العبادة”.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” عن مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين تحذيره مما وصفها بحرب دينية إثر القرار الإسرائيلي.
كما حث مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى على ضرورة شد الرحال إليه وحمايته، مشيرا إلى أن القرار الإسرائيلي يهدف إلى إفراغ المسجد من رواده “تنفيذا لمخطط التهويد”.
وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نددت بتوجه الاحتلال الإسرائيلي لتقييد وصول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى المبارك خلال رمضان.
وقالت حماس -في بيان- إن تبني نتنياهو مقترح الوزير المتطرف بن غفير بتقييد دخول فلسطينيي الداخل والقدس إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان هو “إمعان في الإجرام الصهيوني والحرب الدينية التي تقودها مجموعة المستوطنين المتطرفين في حكومة الاحتلال الإرهابية ضد الشعب الفلسطيني”.
واعتبرت حماس أن انتهاك حرية العبادة في المسجد الأقصى المبارك يشير إلى نيّة الاحتلال تصعيد عدوانه على المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.
ودعت الحركة، في بيان، أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتلّ والقدس والضفة المحتلة إلى رفض هذا “القرار الإجرامي ومقاومة عنجهية الاحتلال”، والنفير وشد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك. كما حذرت حماس إسرائيلَ من المساس بالمسجد الأقصى أو حرية العبادة فيه.
وقد قوبل قرار تل أبيب تقييد دخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى لإقامة الصلاة خلال شهر رمضان المقبل بانتقادات واسعة داخل إسرائيل.
كما لم يتم الإعلان رسميا عن طبيعة هذه القيود، لكن هيئة البث الإسرائيلية قالت -الاثنين- إن “من المقرر أن تقدم الدوائر الأمنية إلى المجلس الوزاري المصغر توصياتها بشأن طبيعة القيود التي ستفرض على دخول المصلين إلى الحرم القدسي الشريف خلال رمضان”.
وذكرت الهيئة الإسرائيلية أن هذا الإجراء سيطبق خلال الأسبوع الأول من رمضان، على أن يتم اتخاذ قرار في نهايته إذا ما سيستمر العمل بهذه الآلية أم سيتم إدراج تسهيلات عليها.
وكانت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية حذرت من أن الأقصى سيوحد المسلمين ضد إسرائيل على جانبي الخط الأخضر.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.