مريض السكري ورمضان.. الدكتور شروف: هكذا يجب أن يتعامل المرضى مع الصيام

مع كل شهر رمضان تتردد أسئلة كثيرة حول صيام مرضى السكري، وهل هناك فرق في صيام مريض السكري من النوع الأول والنوع الثاني، ثم ما هي الاحتياطات التي يجب أن يتخذها المريض، pjd.ma، تواصل مع الأخصائي في الفيزياء الإحيائية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، رضا شروف وناقش معه الموضوع.
وفي هذا الصدد، أكد الدكتور شروف، أن صيام مريض السكري يكون وفقا لتوجيهات الطبيب، وشدد على أنه المريض يجب أن يراقب السكر قبل أيام من الصوم، وأضاف أنه يمكن لمرضى السكري الصيام بشكل آمن عند السيطرة على مستويات سكر الدم، ولكن يفضل دائمًا بحسبه استشارة الطبيب قبل البدء بالصيام لإجراء تقييم شامل للحالة الصحية وتغيير جرعات الأدوية بما يتناسب مع ساعات الصيام.
وأوضح الدكتور شروف، أن مريض السكري من النوع الأول يعتمد على تناول حقن الأنسولين، ويحتاج إلى تناول الغذاء بعد أخذ الجرعة مباشرة، فإذا لم يأخذها المريض ينقص السكر بالدم، وربما يؤدي إلى انعكاسات لا يحمد عقباها، ولذلك يؤكد شروف لا ينصح بصوم المريض المصاب بهذا النوع من السكري.
وأضاف أن مريض السكري من النوع الثاني يعتمد على أخذ أقراص السكري عن طريق الفم، منوها إلى أن هذه الفئة يمكن أن تصوم بعد الاستشارة الطبية وقياس مستوى السكر في الدم بانتظام خلال شهر رمضان.
وحول تغذية مرضى السكري قال الدكتور شروف، إن سماح الطبيب بصيام مريض السكري يعتمد على حالته الصحية الخاصة، مشيرة إلى أن كل حالة تختلف عن الأخرى.
وأوضح المتحدث ذاته، أن مريض السكري خلال شهر رمضان يحتاج إلى التوازن في طريقة تناوله للطعام، مؤكدا على تنظيم الوجبات الغذائية مع اتباع الحمية الطبية، وتجنب الحلويات والأطعمة والعصائر عالية السكر خلال فترة بين الإفطار والسحور، والإكثار من شرب الماء.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.